أضرار زراعة الشعر – قد يحدث ألم في فروة الرأس، ويصف الطبيب الأدوية المناسبة ، من مسكنات للألم

متابعة لأهم الأخبار | أخبار السعودية | مع جولة نيوز خبر ” أضرار زراعة الشعر – قد يحدث ألم في فروة الرأس، ويصف الطبيب الأدوية المناسبة ، من مسكنات للألم ” حيث تم نقل هذا الخبر ” أضرار زراعة الشعر – قد يحدث ألم في فروة الرأس، ويصف الطبيب الأدوية المناسبة ، من مسكنات للألم ” عبر موقعنا مع المحافظة علي جميع حقوق الناشر الأصلي للخبر وشكراً لثقتكم.

يفكر الأشخاص الذين يعانون من الصلع من إجراء عملية زراعة الشعر، إلا أن البعض يراودهم مخاوف حول أضرار زراعة الشعر ، ولكنها من الحلول الجذرية لمشكلة الصلع، واستعادة الشعر المتألق، والثقة بالنفس، خاصةً وأن الصلع يكون على هيئة بقع في أماكن متفرقة بفروة الرأس.
أسباب فقدان الشعر أو الصلعأغلب حالات الصلع أو فقدان الشعر يكون نتيجة خلل في الهرمونات، أو مرض معين، أو نتيجة التوتر، أو تناول أدوية مسببة لذلك، أو النظام الغذائي الغير جيد.
ما هي عملية زراعة الشعر؟هي عبارة عن إضافة الشعر في مناطق بالرأس تكون خفيفة الشعر، أو صلعاء، ويتم ذلك بواسطة أخذ شعر من المنطقة الأكثر كثافة في فروة الرأس.
أو من مناطق أخرى في الجسم، ثم يتم تطعيمه في الجزء المراد علاجه، وتتم عملية زراعة الشعر في عيادة الطبيب المتخصص بواسطة التخدير الموضعي.
أهم أضرار زراعة الشعرتعتبر عملية زراعة الشعر من العمليات الجراحية الأقل خطورة، طالما يقوم بها متخصصين في المجال، إلا أنها قد تسبب بعض الأضرار والآثار الجانبية، والتي منها الآتي:
فقدان قوة الشعر
تحتاج الشعرة التي قمت بزراعتها في المنطقة الجديدة بفروة الرأس إلى التأقلم مع البيئة الجديدة، ولذا فتكون أقل سمكًا، كما أنها لا تنمو بشكل جيد مثلما كانت تنمو في منطقتها الأصلية قبل نقلها.
نزيف في فروة الرأس
قد يحدث نزيف في فروة الرأس بعد إجراء العملية الجراحية، ويقوم الطبيب بمنح الشخص أدوية لوقف النزيف، إلا أن هناك حالات نادرة قد تحتاج إلى غرز في أماكن النزيف.
حدوث عدوى
من أبرز اضرار زراعة الشعر أنها قد تسبب العدوى البكتيرية، ولذا يقوم الطبيب المختص بمنح الشخص مضادًا حيويًا لتخلص الجرح من العدوى، وتعاطي الجرعة المناسبة من المضاد الحيوي عنصر هام لتفادي مشكلة العدوى البكتيرية.
التكيس
قد تظهر تكيسات صغيرة عند غرس البصيلة تحت جلد فروة الرأس، وفي حالة ظهورها واستمرارها أكثر من بضعة أسابيع، لا بد من التوجه للطبيب المعالج للاطمئنان.
الحكة
الشعور بالحكة بعد إجراء العملية الجراحية يحدث غالبًا، فلا داعي للقلق، فبمجرد مرور أيام قليلة تزول هذه الحكة، مع ضرورة تجنب الحك العنيف بمكان زراعة الشعر، حتى لا تعرض نفسك لفقد البصيلات الجديدة المزروعة.
الإحساس بالتخدير في المنطقة
غالبًا ما يشعر الشخص بعد العملية بأن المنطقة المزروع فيها الشعر مخدرة، إلا أن هذا الإحساس يزول بعد أول 3 أيام، وهو من الآثار الجانبية المؤقتة، حتى وإن استمر الأمر لمدة أسبوع.
التورم
يعتبر التورم من إحدى أضرار زراعة الشعر ، ويزول التورم بعد إجراء العملية بعدة أيام، وفي حالة لم يزل التورم يوصف الطبيب المختص الأدوية المضادة له، وليس له تأثير على نجاح عملية زراعة الشعر.
حدوث الزغطة
تحدث الزغطة بعد عملية زراعة الشعر لدى نسبة قليلة من المرضى، تصل إلى 5.2%، وقد تحدث نتيجة تهيج نهايات الأعصاب في مؤخرة الرأس، وبالتالي تثير أحد الأعصاب المسببة للزغطة، وكذلك امتلاء المعدة بالهواء أثناء العملية الجراحية، وتناول بعض الأدوية قد يكون من أسباب الزغطة.
الندوب
تحدث الندوب لمن يعانون من أمراض مزمنة، ولذا قبل البدء في إجراء عملية زراعة الشعر لا بد من إخبار الطبيب المختص بطبيعة الحالة.
والأدوية التي يتناولها قبل إجراء العملية، خاصة مرضى الدم والسكري لتفادي مشاكل الجراحة، والتي منها زيادة النزيف.
ومن الضروري أن يكون الطبيب على علم بحالة المريض، لأن عملية زراعة الشعر تعد من أسباب ارتفاع نسبة السكر في الدم.
كيفية تفادي أضرار زراعة الشعرتختلف أضرار زراعة الشعر من شخص إلى آخر، ولتفادي أضرار زراعة الشعر لا بد من اتباع الآتي:
إخبار الطبيب بجميع الحالات الطبية التي تعاني منها، واستشارة الطبيب حول الأدوية التي تتعاطاها.من المفترض ألا يخضع الأشخاص المصابون بسيولة في الدم، أو مرضى السكر لمثل هذا الإجراء، إلا إذا حدد الطبيب ذلك.لا بد من الالتزام بكافة التعليمات التي يخبرك الطبيب بها، حتى تتفادى التعرض لأي أزمة أو خطر أثناء إجراء العملية.قبل إجراء عملية زراعة الشعر لا بد من الامتناع عن التدخين، والكحول، لضمان سرعة العملية ونجاحها.لا بد من الامتناع عن تناول الأدوية التي تسبب النزيف قبل إجراء عملية زراعة الشعر، مثل دواء الأسبرين.أنواع زراعة الشعريرغب الشخص المقبل على زراعة الشعر في إنبات الشعر بالمناطق الصلعاء، وهناك أنواع لزراعة الشعر وهي كالآتي:
الشعيرات الصناعية
ويتم وضع الشعيرات الصناعية تحت الجلد، بواسطة الأجهزة الطبية، ولا يحدث أضرار زراعة الشعر باستخدام هذه الطريقة إلا أن الشعر المزروع يكون مثل الباروكة، باختلاف أنه ثابت لا يتحرك، كما أنه لا يمكن صبغه، ويظل طوله ثابتًا لا ينمو.
نقل بصيلات الشعر
حيث يتم نقل بصيلات الشعر من المناطق الغزيرة بالجسم إلى المناطق الصلعاء، وينمو الشعر بشكل طبيعي من جديد، وميزة هذه الطريقة أنه يمكن صبغ الشعر، وطوله يزيد.
نقل جلد من الرأس
وهذه الطريقة يتم فيها نقل جزء من جلدة الرأس إلى المنطقة المراد إنبات الشعر فيها، وتتميز هذه الطريقة بأن الشعر ينمو طبيعيًا، كما يمكن صبغه مثله مثل الشعر الطبيعي تمامًا.
خطوات زراعة الشعريعمل الجراح على تنظيف فروة الرأس جيدًا، ثم يقوم باستخدام إبرة لتخدير المنطقة، وتتم الجراحة بواسطة التقنيات الآتية:
زراعة الشعر بواسطة الشريحة
يتم زراعة الشعر، والحصول على بصيلات الشعر الجديدة بواسطة شريحة “FUT”، وخطوات هذه التقنية تتم كالآتي:
يقوم الجراح باستخدام مشرطًا لقطع شريحة جلدية من الرأس.ثم يقوم بغلق الشق المفتوح باستخدام الغرز.يقوم الطبيب بتقسيم الجزء الذي قام بإزالته، وتقسيمه لأجزاء صغيرة بواسطة عدسة مكبرة، وسكين جراحي مخصص، فهذه الأقسام تعمل على نمو الشعر طبيعيًا عند زرعها.زراعة الشعر بالاقتطاف
وهي التقنية الأخرى لزراعة الشعر بالاقتطاف “FUE”، ويقوم الجراح بإجراء هذه التقنية كالآتي:
يقطع الجراح بصيلات الشعر بشكل مباشرة من مؤخرة الرأس، بواسطة ثقوب دقيقة باستخدام الإبرة في المنطقة المراد زراعة الشعر بها، ووضع الشعر بلطف في هذه الثقوب.يقوم الجراح في الجلسة الواحدة بزراعة مئات أو آلاف من بصيلات الشعر الجديدة.عدد ساعات جلسة زراعة الشعرقد تستغرق الجلسة الواحدة لزراعة الشعر 4 ساعات أو أكثر، والغرز يتم إزالتها بعد نحو 10 أيام من إجراء العملية الجراحية، وللحصول على النتائج المرجوة من عملية زراعة الشعر لا بد من إجراء 3 إلى 4 جلسات، مع حرص الجراح على معالجة أضرار زراعة الشعر التي قد تحدث بعد الجلسات.
ما الذي يتم بعد عملية زراعة الشعر؟قد يحدث ألم في فروة الرأس، ويصف الطبيب الأدوية المناسبة ، من مسكنات للألم، ومضادات حيوية لتقليل مخاطر الإصابة بالعدوى، وتعاطي أدوية مضادة للالتهابات والتورم، بالإضافة إلى أدوية تحسين نمو الشعر، والتي تمنع تساقط الشعر مستقبليًا.
جديرًا بالذكر، أن زراعة الشعر من العمليات الأكثر شيوعًا، وتعتبر أضرار زراعة الشعر بسيطة مقارنة بمميزاتها، كما يمكن علاجها.
ويعود بعدها الأشخاص إلى ممارسة حياتهم الطبيعية بعد إجراء العملية بعدة أيام، وبعد مرور أسبوعين إلى 3 أسابيع من العملية يسقط الشعر المزروع حتى يسمح لنمو الشعر الجديد بعد فترة تتراوح من 8 إلى 12 شهرًا من العملية.
 

Source link

Comments are closed.