أقبية المعابر

متابعة لأهم الأخبار | أخبار السعودية | مع جولة نيوز خبر ” أقبية المعابر ” حيث تم نقل هذا الخبر ” أقبية المعابر ” عبر موقعنا مع المحافظة علي جميع حقوق الناشر الأصلي للخبر وشكراً لثقتكم.
أسفي على طيب النوايا، كم ضاع بين الناس تأسفا
كم ذاق قلبي مرارة بؤسهم كم داسوا على القلب سلفا
تا الله إني لِخالقي أشكوا هواكم وما بالروح قد عرفا
ويحي أنا مال الهوى غاب بين الخلائق عبثًا وتأففا
كم زاد وجعي عليكم، والليل يشد وحدتي إليكم شغفا
إن جنى الليل تراني أراكم، وقد ألفيت نفسي مسرفا
قد غاص في أدغال بوحكم وجعي وأمسى القلب رجفا
يالهف نفسي كم أحرقت بعدهم دمعي، وأهويته تلفا
ناي الهوى يشدو بآلامي وا وجعي كلما أمهلته العزفا
وقفت على هام الشوق أذكركم فازداد القلب بكم لهفا
طال انتظاري واستعاري وإني بباب هواكم هرفا
ما كان بي عشق التي ما ارتضت بالقلب إلا الجفا
أذكت بحبها القلب نارا ونورا، وتوارت عني مترفا
كجمر غضي حين هبت له ريح هوايا اتقد وما انطفا
أبدت بحسن سريرتها وجدا، طال القلب فرق وما ائتلفا
يا صاحبي ودع ذا الهوى، وكن مع خير الخلق المصطفى
وانثر أريج هواك في يم العاشقين نورا به الأرواح تشفا
ولا تقف ما ليس لك به حيلة، الله يعلم ما بالفؤاد وما خفى
إن جف غصن بالهوى سقى، ما جف حب من الله اكتفا
ثق بالذي خلق الأرواح مختلفة، وجمع بينها بالحب والصفا
إن قال للشيء كن يكن، وإن كف ذا الأمر منه اكتفا
ضع سرائره عند الذي فطر السموات، وأودع سره العفة
لولا نور الله في الآفاق والحب فيه ما أنار الكون لنا وما اتصفا
جمال الخلق يشفي بواطني، وكم تهت في جمالكم منصفا
يا وجد كن بردًا وسلامًا على القلب الذي لغيركم ما وفا
كان الذي بيني وبينكم صدقًا، وما بيني وبين الله يرجو الخلفا
وقفت على هام الشوق أذكركم، فازداد قلبي بكم شرفا
الكاتبة الجزائرية/ د. فتيحة رحمون
The post أقبية المعابر appeared first on صحيفة هتون الإلكترونية.

Source link