الأغنام تشارك بمسيرة – وفي نفس اليوم عقد لقاء مع حاكم الحي ورئيس دائرة الشؤون الداخلية ورئيس

متابعة لأهم الأخبار | أخبار السعودية | مع جولة نيوز خبر ” الأغنام تشارك بمسيرة – وفي نفس اليوم عقد لقاء مع حاكم الحي ورئيس دائرة الشؤون الداخلية ورئيس ” حيث تم نقل هذا الخبر ” الأغنام تشارك بمسيرة – وفي نفس اليوم عقد لقاء مع حاكم الحي ورئيس دائرة الشؤون الداخلية ورئيس ” عبر موقعنا مع المحافظة علي جميع حقوق الناشر الأصلي للخبر وشكراً لثقتكم.
وبحسب قسم الشرطة، خصصت اللجنة الجمهورية لإنتاج الحرير من دودة القز وتربية أغنام الكاراكول، في وقت سابق، 197 ألف هكتار من الأراضي لمجموعة تربية الأغنام “سي بي لوكس”،  لكن إدارة المجموعة وقعت اتفاقية مدتها 49 عامًا مع مزرعة “سوخيبيكور خوجياكبار” لاستئجار 834 هكتارًا أخرى لتربية 1450 رأسًا من الغنم.
ومع ذلك، بدأت تربية ستة آلاف رأس من الماشية في هذه المنطقة. تسبب ذلك في استياء سكان كيليشلي. بعد ظهر يوم 6 أبريل / نيسان، تم نقل قطيع من 1450 رأسًا من الغنم إلى مبنى إدارة المنطقة من أجل لفت انتباه السلطات إلى المشكلة الناتجة عن نقص العلف لمواشي السكان المحليين.
وفي نفس اليوم عقد لقاء مع حاكم الحي ورئيس دائرة الشؤون الداخلية ورئيس “سي بي لوكس” والسكان المحليين. صدرت تعليمات بإنهاء الاتفاقية بين المجموعة ومزرعة “سوخيبيكور خوجياكبار”. وأوعز رئيس المنطقة بمراقبة تنفيذ هذه العملية.

الأغنام تشارك بمسيرة

في سنة (87هـ ـ 705 م) تم الفتح الإسلامي لمدينة “سمرقند” على يد القائد المسلم”قتيبة بن مسلم الباهلي” ثم أعاد فتحها مرة أخرى سنة (92هـ ـ 710م).
وبعد الفتح الإسلامي قام المسلمون بتحويل عدد من المعابد إلى مساجد لتأدية الصلاة، وتعليم الدين الإسلامي لأهل البلاد.
وفي العصر العباسي ازدهرت مدينة (سمرقند) ازدهاراً كبيراً خصوصاً في عهد الخليفة العباسي (المعتمد على الله) الذي جعل من مدينة (سمرقند) عاصمة لبلاد ما وراء النهر واستمرت.
كذلك حتى عهد الأمير (أحمد بن إسماعيل) الذي نقل العاصمة إلى بخارى فصارت المدينتان مركزين حضاريين وازدهرت الحياة الاجتماعية والاقتصادية بهما في عهد الدولة السامانية .
وظلت هكذا حتى خضعت لحكم الدولة الخوارزمية في عهد السلطان (علاء الدين محمد بن تكش) الذي هاجم بلاد ما وراء النهر واستولى على سمرقند عام 606هـ/ 1209م.

Source link