الرئيسية / أهم الأخبار / “الحسيني” يكتب: مشروعات الأحساء المائية .. نهضة تواكب الطموح – جولة نيوز

“الحسيني” يكتب: مشروعات الأحساء المائية .. نهضة تواكب الطموح – جولة نيوز

متابعة لأهم الأخبار | أخبار السعودية | مع جولة نيوز خبر ” “الحسيني” يكتب: مشروعات الأحساء المائية .. نهضة تواكب الطموح ” حيث تم نقل هذا الخبر ” “الحسيني” يكتب: مشروعات الأحساء المائية .. نهضة تواكب الطموح ” عبر موقعنا مع المحافظة علي جميع حقوق الناشر الأصلي للخبر وشكراً  لثقتكم.

الأحساء نيوز

دشن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية حفظه الله يوم الاربعاء الماضي ٦ نوفمبر عدد من المشاريع المائيه بالأحساء بقيمة تجاوزت ١.٨ مليار ريال ، حيث إن المملكة تشهد في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظهما الله وأيدهم بنصره – نهضة تنموية كبرى وشاملة لكل نواحي الحياة وذلك نتيجة الرعاية الكريمة التي توليها حكومة المملكة الرشيدة لكل ما من شأنه خدمة مواطني المملكة وزوارها.
إن مسؤولي وأهالي محافظة الأحساء يثمنون ويقدمون وافر الشكر على دعم القيادة الرشيدة وحرص صاحب السمو أمير المنطقة الشرقية ومتابعته للمتطلبات الرئيسية للمحافظه ، وبهذه المناسبة الغالية يسرني بأن أبعث خالص الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد الامين – حفظهما الله – ولصاحب السمو الملكي الامير سعود بن نايف آل سعود أمير المنطقه الشرقيه حفظه الله ولسمو محافظ الاحساء الامير بدر بن محمد بن جلوي ال سعود حفظه الله ولمعالي م . عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي وزير البيئه والمياه والزراعه حفظه الله على ما حظيت به الأحساء من تدشين وإطلاق مشاريع مائية وبيئية وزراعية . إن اليوم بكل إنجازاته وعطاءاته امتداداً لمسيرة مباركة جاوزت النصف قرن بتخطيط ورؤية ثاقبة رسمت ملامح مستقبل الوطن وشهدت على نموه وازدهاره وعاصرت تاريخ أمجاده،ختاماً نسأل الله عز وجل بأن يحفظ باني نهضتنا وقائد مسيرتنا سيدي خادم الحرمين الشريفين وأن يشد عضده بسمو سيدي ولي العهد الأمين وأن يديم على بلادنا أمنها واستقرارها ورغد عيشها .
 
 
المهندس/ خالد بن سعد الحسيني مدير عام مركز النخيل والتمور

اقرأ الخبر في المصدر