السياحة في لبنان لها مذاق اخر

متابعة لأهم الأخبار | أخبار السعودية | مع جولة نيوز خبر ” السياحة في لبنان لها مذاق اخر ” حيث تم نقل هذا الخبر ” السياحة في لبنان لها مذاق اخر ” عبر موقعنا مع المحافظة علي جميع حقوق الناشر الأصلي للخبر وشكراً لثقتكم.

تمتلك لبنان سياحة تجمع بين التاريخ والمشاهد الطبيعية المذهلة حيث تجتمع في طبيعتها البحار والسهول والوديان والجبال، اما فيما يتعلق بالتاريخ فهي تحتضن مواقع اثرية تعود الى حضارات عديدة كالرومانية والبيزنطية والاسلامية وغيرها.

 تقع لبنان في منطقة الشرق الاوسط غرب قارة آسيا حيث يحدها من الشمال سوريا ومن الجنوب فلسطين ومن الشرق والغرب البحر الابيض المتوسط عاصمة لبنان هي بيروت وهي الوجهة الاولى للسياحة في لبنان .

السفر الى لبنان بالنسبة لمواطني دول الخليج العربي والاردن يتم عبر تأشيرة مجانية يتم منحها في مطار رفيق الحريري وهي تخولهم البقاء لمدة 3 اشهر كحد اقصى اما باقي الدول فيجب عليهم مراجعة القنصلية او السفارة اللبنانية في بلدهم العملة الرسمية في لبنان هي الليرة اللبنانية
بيروت

تعتبر بيروت العاصمة من أهم مناطق السياحة في لبنان، وتلقب بباريس الشرق لما تتمتع به من مناطق سياحية وترفيهية، إلى جانب المراكز الثقافية والتجارية العالمية، إضافة إلى مراكز التسوق لأشهر الماركات العالمية، والمطاعم الفاخرة التي تقدم كافة الأطعمة المختلفة سواء الآسيوية أو الأوروبية، او الأكلات اللبنانية الشهية، وتلبي احتياجات السائح في مجالات السياحة المتنوعة سواء كانت ثقافية وتاريخية، أو سياحة علاجية، أو ترفيهية .
وسط بيروت

تتميز منطقة وسط بيروت بأنها مركزاً للعديد من المزارات السياحية التي يحرص السياح على زيارتها مثل ساحة الشهداء والسراي الحكومي ومسجد محمد الأمين، وتضم منطقة وسط بيروت مجموعة من الفنادق ذات الطرز المختلفة سواء الأوروبية أو الإغريقة أو الإسلامية أو العصرية الحديثة، وتتميز بتنوع مستوياتها بحيث تكون مناسبة لكافة الميزانيات دون أن تثقل على أحد.
وإذا كنت ممن يعشقون المناطق ذات الطابع الشعبي، ننصحك بزيارة “ساحة النجمة” فسوف تجدها عامرة بمختلف أنواع المتاجر ومحلات بيع الهدايا والتذكارات، إلى جانب المقاهي الشعبية ذات الطابع المحلي، والتي يعشقها السياح خصوصا السائح الأوروبي.
الروشة

تعتبر منطقة الروشة من أكثر مناطق بيروت إقبالا من السياح، وهي تقع في الجزء الغربي من شاطئ بيروت، وأهم ما يميزها صخرة الروشة الشهيرة، وهي عبارة عن مجموعة من الصخور تُشكل فيما بينها تشكيلات رائعة المنظر.
وتعتبر الروشة ملتقى عشاق الطبيعة والسير على الأقدام وممارسة ركوب الدراجات وهي من أشهر المعالم السياحية العالمية، وكثيراً ما كانت المكان المفضل لتصوير العديد من الأفلام السنيمائية.
متحف بيروت الوطني

يعتبر المتحف الوطني من أهم الكنوز التاريخية التي يعتز بها الشعب اللبناني، والذي بذل الكثير من أجل المحافظة عليه من الدمار والسطو على مقتنياته خلال الحرب الأهلية، وهو من الأماكن الهامة التي نوصي السائح بزياراتها نظرا لما يضمه المتحف من مقتنيات أثرية ترجع للعصور الأولى منذ أكثر من خمسة آلاف سنة.
 بعلبك

بعلبك تلك المدينة التاريخية العريقة الواجب زيارتها عند السياحة في لبنان، والتي كانت ملتقى الطرق البرية للقوافل التجارية على مر العصور، والزاخرة بالآثار الرومانية من معابد وهياكل، ويعتبر معبد جوبيتر هو الأكثر ضخامة بين كافة المعابد، وذلك جعلها محط أنظار السياحة العالمية، وجذبت العديد من المهرجانات الدولية والتي يشارك فيها عيون الفن من جميع أنحاء العالم.
أطلق عليها الرومانيون في الماضي اسم هليوبوليس، أو مدينة الشمس، وفي العصر الأموي أطلق عليها اسم القلعة.
الاثار الرومانية في بعلبك

تضم مدينة بعلبك عدداً هائلا من المعابد والهياكل الرومانية، حيث كانت مركزاً للعبادة إلى جانب أهميتها الاقتصادية، وقد ظل الرومان على مدى 200 عاماً يشيدون المعابد الضخمة، وأضخمها على الإطلاق معبد الإله جوبيتر، وأيضا معابد الألهة فينوس وميركوري، وتتميز هذه المعابد بالأعمدة العملاقة، والتي تعد أحد العوامل الهامة للجذب السياحي للمدينة، كذلك تضم القلعة الرومانية العتيقة.
معابد بعلبك

تم اكتشاف معبد جوبيتر أضخم المعابد الرومانية على الإطلاق في عام 1930، ويسمى أيضا معبد زيوس، ويقع أعلى جبل جرزيم في منطقة تسمى جبل الراس، وتعتبر المعابد الرومانية الأربعة معابد الألهة جوبيتر وفينوس وميركوري وباخوس ذات أصول فينيقية، وقام الرومان إبان احتلالهم لبنان بترميم هذه المعابد، وإضافة اللمسات الرومانية عليها، وبذلك جمعت تلك المعابد بين الطرازين الفينيقي والروماني معاً، ويعد ذلك أحد أسباب الإقبال على السياحة في لبنان لزيارة هذه المعابد الرائعة.
حجر الحبلى

يعتبر حجر الحبلى أحد المزارات الشهيرة في مدينة بعلبك التاريخية، وهو حجرضخم يقال أن الرومان قد اقتطعوه من الجبال من أجل استخدامه في تشييد معابدهم، وقد سطرت حوله العديد من الأساطير القديمة، حيث يعتقد البعض أن المرأة العقيم يمكن لها الإنجاب إذا لامست هذا الحجر، وهذا هو سبب تسميته بحجر الحبلى، وهو ما تسبب في إقبال العديد من النساء من مناطق مختلفة من العالم عليه لتحقيق هذه النبوءة.
جبيل او بيبلو

السياحة في لبنان عامرة بالعديد من الأماكن السياحية المتنوعة، وكل منطقة منها تحتوي على كنوز سياحية كثيرة، ومن هذه الأماكن مدينة جبيل التي تبعد عن بيروت العاصمة ب 37 كم، فهي إلى جانب احتوائها على العديد من الآثار القديمة، فهي أيضا تتمتع بشريط ساحلي خلاب، وصالح لممارسة العديد من الأنشطة الشاطئية والبحرية، وبذلك تكتمل عناصر السياحة في مدينة جبيل لتلبي كافة الأذواق.
قلعة جبيل

بنى قلعة شبيل الصليبيون على أنقاض القلعة القديمة التي كان قد بناها الفرس، وهي تقع في مدينة جبيل على بعد 37 كم من العاصمة بيروت، وتمتاز هذه القلعة بأنها تحمل في قلبها أسرار امبراطوريات وممالك مرت عليها، واتخذها قادتها مركزاً لتسيير الجيوش ومنطقة لحكم البلاد، لذلك يجد فيها عشاق التاريخ، ومن يعشقون تنفس عبق الماضي وملامسته ضالتهم المنشودة، ويسترجعون من خلال زياراتها أحداث الماضي البعيد ويشاهدون أسراره وما فعل التاريخ بها، لذا من المحبب زيارتها عند السياحة في لبنان.
جونيه

لقد وهبت لبنان ذلك البلد الصغير في شرق المتوسط سحراً لا يقاوم في كل بقعة منه، والآن نحن في مدينة الليمون الساحرة جونيه، بمرفئها الصغير الذي يربط بينها وبين الكثير من مناطق العالم، فأضافت لصفاتها العديدة وأصبحت مركزاً تجارياً يموج بالحركة والزوار من كل جهات العالم، وأهل جونية ذوات شخصية متميزة تجمع بين التاريخ والحضارة والثقافة التي تتميز بها المدينة وتترك بصماتها الخاصة على أهل جونية.
وقد لقبت جونية بمدينة الليمون لانتشار زراعة الليمون بها وما يضفيه على أجوائها من رومانسية وأجواء شاعرية تمنح الزائر شعوراً بالسكينة والراحة والاسترخاء.
لو أضفنا لجونية شاطئها المميز على البحر المتوسط، ووقوع جبال حريصا في قلب المدينة، فسوف نكتشف كم التنوع في المناظر الخلابة والأجواء الساحرة التي تتمتع بها المدينة وتجعلها قبلة السياحة في لبنان من جميع بقاع الأرض.
 تلفريك حريصا

يعتبر التلفريك في حد ذاته مقصداً سياحياً مستقلاً، وتتميز به السياحة في لبنان عن سائر البلاد العربية، ويستخدم تلفريك حريصا من أجل عبور الجبال للوصول لتمثال سيدة لبنان الشاهق.
ومن خلال هذه الرحلة المثيرة سوف يشاهد الزائر المنظر المهيب للجبال الشاهقة بدرجات الأخضر المذهلة، وهي تعانق زرقة البحر الفيروزي بتباين ألوانه، تخترق كل هذا الجمال العديد من الأبنية الحديثة، بينما تنتظر الزائر عند وصوله مطعم أنيق يقدم العديد من الأكلات السريعة، ودكاكين بيع الهدايا والتذكارات، فيما تعد مريام ميالي المديرة المسئولة عن التلفريك بالمزيد من المطاعم العالمية وملاعب الأطفال ومراكز التسوق المزمع انشائها في محطة التليفريك.
مزار سيدة لبنان

وحتى تكتمل عناصر السياحة في لبنان، بالسياحة الدينية، فسوف نطالع في خليج جونية مزار سيدة لبنان، وهو عبارة عن تمثال ضخم للسيدة مريم العذراء يرتكز على كنيسة للعبادة وإيقاد الشموع.
ونظراً لضخامة التمثال فقد أدرجته اليونيسكو ضمن المزارات الدينية خصوصاً وهو يقع في منطقة تتسم بالسحر والطبيعة الخلابة حيث تجتمع في لوحة واحدة غابات الأرز الشهيرة مع جبال حريصا مع شاطئ غاية في الروعة على خليج جونية.
ومما يجعل الرحلة لزيارة سيدة لبنان أكثر إغراء هو ركوب التليفريك، حيث أنه الوسيلة الوحيدة للوصول إلى المزار، وما يصاحب هذه الرحلة من مناظر رائعة والسائح يطالع قمم الجبال وتنساب المروج من أسفله، وتكتمل معه اللوحة بمشاهدة البحر فتجتمع عناصر الطبيعة في لوحة غاية في الإبداع.
طرابلس

مدينة طرابلس مدينة سياحية من الطراز الأول، وأكثر ما يميزها غناها بآثار القدماء الذين مروا عليها خلال العصور المختلفة، وتتمثل فيها آثار الحضارة الفينيقية العظيمة جنباً إلى جنب مع الحضارة الرومانية والعربية، حيث من المألوف جداً أن تتسوق في حي الرومان، أو حي المماليك، حيث يحتفظ كل حي بطابعه المميز والخاص وأنشطته القديمة، مما يمثل أحد عوامل جذب السياحة في لبنان.
تقع مدينة طرابلس على ساحل البحر المتوسط، وتعتبر أحد المراكز التجارية الهامة، بينما تقع غابات الأرز في الشرق، ويخترق نهر أبو علي المدينة التاريخية، فتمتزج عبقرية المكان مع الجذور التاريخية والثقافية العريقة لتخلق تلك الأجواء الساحرة التي تجتذب السياح من كل مكان.
قلعة طرابلس

تعتبر قلعة طرابلس من أكبر القلاع الموجودة في لبنان وأقدمها، حتى أنه لم يستدل حتى الآن على التاريخ الحقيقي لبنائها، فقد قال البعض أنها بنيت في عهد الخليفة عثمان بن عفان، بينما يُنسب البعض بنائها للعصر الصليبي، أو لعصر المماليك. وتتميز القلعة ببنائها الضخم وتبعد عن البحر بحوالي ميلين، وقد أقيت على تلة مرتفعة جوار نهر أبو علي مما جعلها ذات موقع استراتيجي هام، وأحد المزارات التاريخية لكثير من الزائرين أثناء السياحة في لبنان.
المسجد المنصوري الكبير

يعتبر المسجد المنصوري الكبير من أقدم وأكبر مساجد لبنان من ناحية المساحة وتاريخ الإنشاء، حيث أنه أنشئ في العهد المملوكي بأمر من قلاوون الحاكم المملوكي والملقب بالمنصور، وقد تم إنشاؤه على أنقاض كنيسة صليبية، وما زال يحتفظ ببعض آثارها، وهو قريب من سوق الصاغة وسوق العطارين والقلعة بمدينة طرابلس وأحد أهم المزارات لهواة الآثار الدينية والتاريخية، وله دور تاريخي في احتضان أعمال المقاومة الوطنية ضد الاحتلال على مدى التاريخ، ويتميز بجمال الفن الإسلامي في الفسيفساء والنقوش الإسلامية الرائعة، لذا لا تفوت زيارته عند السياحة في لبنان.
ميناء طرابلس

يصعب الإيجاز عند الحديث عن ميناء طرابلس، فهو مصدراً للرزق وعنواناً لأنشطة الدولة بأكملها كونه الميناء الأول للبنان، ويحوط مرفأه الشهير الشواطئ الممتدة وهي المتنفس الساحلي لرواد المدينة، حيث تتوافر المراكب التي تنطلق لزيارة العديد من الجزر الصغيرة الرائعة والتي قُيد العديد منها كمحميات طبيعية مثل جزيرتي الأرانب والنخيل، ومع تعدد تضاريسها بين السهول الممتدة والجبال الشاهقة وسحر البحر يحتار السائح كيف يمكنه استيعاب كل هذا السحر والجمال.
لو أضفنا لكل ذلك تعايش الأديان والمذاهب في تلاحم رائع بين اجراس الكنائس وارتفاع الآذان على المآذن، ومع احتفاظ المدينة القديمة بكل سحرها وآثارها نجد الحضارة والتقدم يعلنان عن نفسيهما من خلال الفنادق الفخمة والمطاعم العالمية، ووسائل الترفيه، كل هذا وأكثر ستجده عند السياحة في لبنان.
صور

إذا كانت لبنان هي نموذج لجمال الطبيعة بكل تناقضاتها من جبال وسهول وأنهار، لشواطئ رائعة، فإن ذلك لا ينفي أن لكل منطقة منها مذاقها الخاص وشخصيتها المستقلة.
ومدينة صور حالها حال باقي مناطق السياحة في لبنان من جمال الطبيعة وسحرها، فالشواطئ الباهرة تمتد على ساحلها، بينما تحدها من الجانب الآخر الجبال الشاهقة، لكن تبقى صور عاصمة الفن والثقافة في لبنان بمسارحها الشهيرة ومراكزها الفنية التي لا تنقطع عنها العروض المحلية والعالمية على مدار العام، إلى جانب المباني الحديثة والمطاعم الفاخرة ومراكز التسوق والترفيه المختلفة.
ولمدينة صور تاريخ عريق ومهارة في الصناعات البحرية مما جعلها تمسك بزمام الأمور لسنوات طويلة وتمتلك مقومات الفوز والانتصار.
صيدا

أسباب كثيرة تجعل لمدينة صيدا أهمية خاصة لعشاق السياحة في لبنان، فهي أقدم المدن اللبنانية، حيث يُرجع البعض تسميتها إلى صيدون بن كنعان الذي يُنسب إليه تأسيس المدينة، بينما يُرجع البعض الآخر تسميتها بصيدا لأن أهلها أهل صيد بارعون فيه، وهي على وجه العموم مدينة فينيقية مرت عليها الكثير من الحضارات، فلا تتعجب إن شاهدت فيها آثاراً فرعونية وآشورية وكلدانية وفارسية، والعديد من الحضارات إلا أن آثاراً عديدة تعرضت للسرقة والتهريب خارج البلاد خصوصاً في نهايات القرن 19 وأيضا أوائل القرن 20، حتى أن معظم متاحف العالم تضم مجموعات أثرية كاملة من مدينة صيدا.

Source link