الشمس بلا بقع في سماء جدة للمرة الأولى منذ 11 عامًا

متابعة لأهم الأخبار | أخبار السعودية | مع جولة نيوز خبر ” الشمس بلا بقع في سماء جدة للمرة الأولى منذ 11 عامًا ” حيث تم نقل هذا الخبر ” الشمس بلا بقع في سماء جدة للمرة الأولى منذ 11 عامًا ” عبر موقعنا مع المحافظة علي جميع حقوق الناشر الأصلي للخبر وشكراً لثقتكم.
الشمس بلا بقع في سماء جدة للمرة الأولى منذ 11 عامًا المواطن – الرياضنشرت الجمعية الفلكية في جدة صورة الشمس خالية من البقع تم التقاطها صباح اليوم في سماء المملكة وتحديدًا في جدة.خلو الشمس من البقعوقال ماجد أبو زاهرة رئيس فلكية جدة، صباح اليوم السبت 05 سبتمبر 2020 يكون مضى 15 يوماً على التوالي وقرص الشمس خالياً تماماً من البقع؛ ما يشير بأن الشمس لا تزال تعيش في عمق الحد الأدنى من الدورة الشمسية.وأضاف : تعتبر الفترات الخالية من وجود البقع على سطح الشمس جزءًا طبيعيًّا من الدورة الشمسية كل 11 سنة، ومع ذلك ، قد يكون الحد الأدنى الحالي لنشاط الشمس ملحوظًا لأن الرياح الشمسية المحيطة وحقلها المغناطيسي يضعفان إلى مستويات منخفضة .إضافة لتضاؤل الضغط من الرياح الشمسية ما يسمح لمزيد من الأشعة الكونية باختراق النظام الشمسي. ويجري اكتشاف هذه الأشعة ليس فقط من قبل المركبات الفضائية وبواسطة بالونات الطقس في الغلاف الجوي للأرض.أشكال النشاط الشمسيوتابع أنه من المعروف أن النشاط الشمسي يأخذ أشكالاً عدة، ولكن في العادة يتم تركيز الانتباه على البقع الشمسية حيث يتم حساب عدد النوى المظلمة لها والتي تنتشر أثناء قياس الدورة الشمسية حتى مع اختفاء‏ البقع فإن الشعيرات المغناطيسية تكون منتشرة على قرص الشمس، والتي بعض الأحيان تنهار وتضرب سطح الشمس وتتسبب في حدوث انفجارات تسمى ” توهجات “هيدر”.وبشكل عام فإن الأيام التي تكون فيها الشمس خالية من البقع لا يمكن أن تحدث عندما تكون الشمس في ذروة نشاطها، ولكنها شائعة الحدوث خلال فترة انخفاض النشاط الشمسي وهي المرحلة المعاكسة من دورة البقع الشمسية. انخفاض التوهجات  الشمسيةوأضاف أنه بدون وجود بقع شمسية سوف تنخفض التوهجات وانبعاثات الكتل الإكليلية (غاز متأيّن) وسيقابل ذلك تناقص في الأشعة فوق البنفسجية وانكماش طبقة الهليوسفير التي تحيط بنظامنا الشمسي، إلى جانب ذلك فإن الأشعة الكونية تخترق الجزء الداخلي لنظامنا الشمسي بشكل أسهل نسبياً.جدير بالذكر أنه في الآونة الأخيرة رصدت علامات من الدورة الشمسية القادمة حيث بدأت البقع الشمسية من الدورة الجديدة (25) تظهر من وقت لآخر، مبشرة بنهاية الحد الأدنى لنشاط الشمس ولكن من الواضح أن الأمر لم ينته بعد، فمن المحتمل جداً حدوث مزيد من اختفاء‏ البقع الشمسية في الأيام والأسابيع المقبلة. “>
المزيد من الاخبار المتعلقة :

Source link