“الكينج” يؤكّد أنه يعتز – وأوضح منير أن مصروفه اليومي في ذلك الوقت كان “10 قروش” بمعدل 3 ج

متابعة لأهم الأخبار | أخبار السعودية | مع جولة نيوز خبر ” “الكينج” يؤكّد أنه يعتز – وأوضح منير أن مصروفه اليومي في ذلك الوقت كان “10 قروش” بمعدل 3 ج ” حيث تم نقل هذا الخبر ” “الكينج” يؤكّد أنه يعتز – وأوضح منير أن مصروفه اليومي في ذلك الوقت كان “10 قروش” بمعدل 3 ج ” عبر موقعنا مع المحافظة علي جميع حقوق الناشر الأصلي للخبر وشكراً لثقتكم.

كشف المطرب المصري، محمد منير الشهير بالـ “الكينج”، الكثير من تفاصيل حياته خلال لقاء تلفزيوني مع برنامج “صاحبة السعادة”.
“الكينج” يؤكّد أنه يعتز كثيرًا بعائلته
وقال منير إنه يعتز كثيرا بعائلته وأنه له 18 حفيدا من أبناء إخوانه وأخواته. مشيرا إلى أن جميعهم  حاصلون على مؤهلات عليا وأنه علمهم حب الوطن والمشاركة في الانتخابات.
وأضاف الكينج، “عبرت البحر المتوسط ليس من أجل الهجرة. ولكن من أن أقول أنا محمد منير عاشق مصر”.
وأوضح منير أن مصروفه اليومي في ذلك الوقت كان “10 قروش” بمعدل 3 جنيهات شهريا.وأكد أنه كان لديه موعد مع الملحن الكبير بليغ حمدي ولكنه ألغي، فقام أخوه فاروق بترتيب لقاء له مع المطرب النوبي الشهير وقتها أحمد منيب، ليغني الكينج له أغنية “شجر الليمون”.
وطرح الكينج محمد منير مؤخرا أغنية أغاني “باب الجمال”، و”فينك يا حبيبي” و”أنا رايق”، فيما يستعد لطرح أغنيته “مسألة السن” لتكون الخامسة ضمن ألبومه الجديد.

“الكينج” يؤكّد أنه يعتز كثيرًا بعائلته
محمد منير (وشهرته أحياناً منير) (6 أكتوبر 1954 -) مغني وممثل مصري، يُعرف بموسيقاه التي يخلط فيها الجاز بالسلم الخماسي النوبي، وكلمات أغانيه العميقة، وأسلوب أدائه ومظهره غير الملتزم بتقاليد الطرب والمطربين، وبخاصة شعره النامي المفلفل بفوضى وطريقة إمساكه بالميكروفون ووقوفه وحركاته العصبية الغريبة أثناء الغناء. ومنير أيضا ممثل ودفّاف.
ولد في قرية منشيه النوبة بأسوان. تلقى منير تعليمه المبكر وقضى فترة الصبا في أسوان قبل أن يهاجر مع أسرته للعاصمة بعد غرق قرى النوبة تحت مياه بحيرة ناصر التي خلفها السد العالي، في أوائل السبعينيات. أحب ممارسة الغناء كهاوٍِ منذ الصغر وكان يغني لرفاقه في الجيش.
تخرج في قسم الفوتوغرافيا والسينما والتليفزيون من كلية الفنون التطبيقية جامعة حلوان. وأثناء أو بعد دراسته استمع إليه زكي مراد الشيوعي النوبي فأوصى عبد الرحيم منصور، الشاعر المعروف آنذاك بالاستماع إليه، وكبرت الدائرة لتشمل أحمد منيب الذي لم يكن أحد قد سمع به، فأخذ في تدريب منير على أداء ألحانه وألحان غيره النوبية، ثم بدآ في الاستعانة بكلمات معارفهم من الشعراء عبد الرحيم منصور وفؤاد حداد.
كانت البداية الحقيقية بانضمام الموسيقيّ هاني شنودة الذي أضاف للمجموعة كثيرا، بألحانه وتوزيعاته غربية الطابع، بل إنه جلب أعضاء فرقته الحديثة وقتها فرقة المصريين ليرددوا ويعزفوا أغاني الألبوم الأول الذي لم يصادفه النجاح. وتلا ذلك ألبوم من إنتاج نفس الشركة التي اقتنعت بتلك المجموعة، والتي أتى شنودة إليها بيحيى خليل وفرقته، فنجح الألبوم وتبعته نجاحات متتالية في ألبومات نتاج لتعاون كامل مع فرقة يحيى خليل وملحنين وكتاب شباب وكبار، وتنوعت التجارب وأثراها اتجاه منير للدراما، وإشراك فرق غربية أيضا، والغناء بلهجات شامية وسودانية وجزائرية في خضم ما عرف بموسيقى الجيل وخلطها بين القوالب.

Source link