المعيارية في التصويت للمشاركات الشعرية

متابعة لأهم الأخبار | أخبار السعودية | مع جولة نيوز خبر ” المعيارية في التصويت للمشاركات الشعرية ” حيث تم نقل هذا الخبر ” المعيارية في التصويت للمشاركات الشعرية ” عبر موقعنا مع المحافظة علي جميع حقوق الناشر الأصلي للخبر وشكراً لثقتكم.

بكر العبدالمحسن

ظاهرة طلب الدعم والمؤازرة في التصويت للمشاركين في البرامج الشعرية والفنية تزداد يوما بعد آخر بعد أن كانت هذه الأداة حِكرا على الانتخابات السياسية وسلاحا قويا في فوز المُترشحين لمناصبها ،واليوم أصبح التصويت من أهم أدوات الفرز في المسابقات الشعرية والمتسابق فيها لا يعول فقط على نفاذ قريحته وبديع سحره في قلوب المصوتين بل بمقدار استنهاض عاطفتهم ومناصرتهم ضد منافسيه على مسرح العرض والتقديم.
والراعي والمنفذ لمثل هذه البرامج يُدرك أن اشعال لهيب الحماس لدى الجمهور لا يتأتى إلا بتحريك أصوات الجماهير الراكدة ،والتي تدر أرباحا مالية من خلال استغلال عاطفتهم كوقود في دعم ومناصرة الانتماء للمشارك ،وتحريك قاعدتهم الشعبية نحو قيم الفوز وتجريدهم من النزاهة أمام المتنافسين حتى في الاستمتاع بسحر الكلمات والألوان والإيقاعات ،ولو قمنا بنظرة سريعة حول الفائزين وحصولهم على الألقاب لوجدنا أن الشاعر أو الفنان كما السياسي تقف وراءه مجموعة من الداعمين والمناصرين ،والذين سوف يحركون الوسط الشعبي نحو دعم المرشح للفوز ؛فإن كان الحِراك يستدعي الطائفية أبرزوها وإن استدعى الوطنية وظفوها وإن احتاجوا للقبيلة شيموها ضد الآخر.
لقد سَلَبَ المنتفعون من هذه البرامج حقنا في حُسن الاختيار حتى في نظرتنا للجمال وسحر البيان وتدخلوا في توجيهنا نحو ما يرغبون حتى في الفنون ،وإن نحن لم نستجب لهم نعتونا بالخذلان والتجرد من الإحساس والتخلي عن الدعم في أحلك الأوقات ،واعتبروا أن عدم الفوز يقف وراءها مجتمع لا يناصر ابن جماعته وطائفته ومنطقته ووطنه ،والقضية ليس لها مما صوروه أي منطق أو صواب ؛فأصحاب هذا التصور والفكر هم يكشفون عن حقيقة تأزمهم ومرضهم وانغلاقهم وعصبيتهم التي يغلفونها في كل قضية ،وأن فوز شاعر أو فنان في مسابقة يعني لهم فوزهم وتواجدهم على الساحة ،وأنه يرفع أسهم مذهبه الديني ويُعلي من قبيلته ويُشهر منطقته.
لقد قرر القرآن الكريم حقيقةً لطالما غابت عن أفهامنا وانتصرت فيها عواطفنا وجهلنا على وعينا وإدراكها( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ ٌ (13)الحجرات ،فالتعارف يعني الانفتاح على كل ما حولنا من انتاج فني وإبداع معرفي وتطور حضاري ،وأن الحكم عليه وتقييمه والتصويت له يحتاج إلى التجرد والوعي وحسن الإدراك الذي يمقت العصبية والمذهبية والطائفية والمناطقية والذكورية ،وينظر إلى ما قِيل لا مَن قال وإلى ما وقع في القلب وله سُحر التأثير ،وإلى دوره في التغيير وحسن أدائه وجودة عطائه لا إلى مكانته ؛فنحن أمام اختبار صعب للغاية وأمام تحديات كبرى وعلينا أن ندرك أن التصويت هو ثقافة وعلم ودين وأمانة ،فإن أعطيتها للشخصنة والمذهبة والمنطقة فإنك قد خسرت إنسانيتك وكسبت عصبيتك ؛فالمعيارية في التصويت هي النزاهة في توظيف الصوت وتوجيه نحو أفضل الأداء وإعطائه من يستحقه ،وخلاف ذلك فإن التصويت أشبه بلعبة شطرنج والمصوتين أحجار يتم تحريكها وفق حاجة منظمي تلك البرامج ماديا وتوجيهيا ،وحاجة المنتفعين منها مُجتمعيا ومصلحيا والضحايا هم المصوتون الذين لا قيمة لهم إلا في أصواتهم.

متابعة حصرية لاخر الاخبار في المملكة العربية السعودية حيث يعمل فريق جولة نيوز علي مدار الساعة لنقل الاخبار بكل
مصداقية وشفافية حسب نشر المصادر الموثوقة لدينا تابعوا معنا من جديد خبر
المعيارية في التصويت للمشاركات الشعرية
تاريخ نشر الخبر
2021-03-18 18:53:25
تابع معنا قرأء الخبر من المصدر حيث تم نقله مع الحفاظ علي جميع حقوق النقل ودون التعدي علي المصدر لاخر اخبار المملكة بحيث يمكنكم زيارة الموضوع في موقعه الأصلي دون تحويل أو تشتيت الزائر نعمل من أجل راحتكم

Source link