منوعات

تعبير كتابي عن دور الأسرة في ترسيخ قيمة إكرام الضيف

عزيزي الزائر شكرا لثقتك وزيارة موقعنا “جولة نيوز الثقافية” وان كنت تبحث عن سؤال “تعبير كتابي عن دور الأسرة في ترسيخ قيمة إكرام الضيف” فأنت في المكان الصحيح تابعوا معنا

نحن في موقع “جولة نيوز الثقافية” نهتم على مدار الساعة لحل أسئلتكم ونفتح معكم باب النقاش حول أسئلتكم ونعمل بكل جهد لتوفير لكم الاجابات الصحيحة والدقيقة مية بالمية لنوفر عليكم عناء البحث في مواقع الانترنت حيث نخصص موقعنا للإجابة عن جميع أسئلتكم.

تعبير كتابي عن دور الاسرة في ترسيخ قيمة اكرام الضيف

الجواب الصحيح

للأسرة دور كبير في تربية الأبناء وتعليمهم، لذا عليها أن ترسخ قيمة إكرام الضيف بينهم.

إن تعامل الأسرة باكرا م مع الضيف أمام الطفل هو ما سيجعله يقوم بذلك بدوره و يعزز أهمية هذا الفعل لديه. و أيضا من واجب الأسرة أن تنصح الأبناء باستقبال الضيف بوجه بوش و سعيد، معاملته بطريقة جيدة و لطيفة والتقديم له الحلويات اللذيذة.

 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”لا خير فيمن لا يضيف كما قال من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه”.

العائلة هي أول عالم اجتماعي يواجهه الطفل، والأسرة لها دور كبير في التنشئة الاجتماعية، ولكنها ليست الوحيدة في أداء هذا الدور ولكن هناك الحضانة والمدرسة ووسائل الإعلام والمؤسسات المختلفة التي أخذت هذه الوظيفة من الأسرة؛ لذلك تعددت العوامل التي كان لها دور كبير في التنشئة الاجتماعية سواء كانت عوامل داخلية أم خارجية. هنالك عوامل اجتماعية، الثروة، والدخل تملك أقوى تأثير على أساليب تربية الأطفال وتستخدم من قبل والديهم إنّ التربية من أهَم المهام المنوطة بالوالِدَين وأخطرها. ومع لما فيها من صعوبات وتعقيدات ومشاكل. . إنّ مجموع العوامل الخارجية التي تحيط بالإنسان، والتي تؤثِّر بشكل مباشر أو غير مباشر في تربيته، تُسمّى المحيط، وأهمّ هذه العوامل المحيطة:

  • تلعب الأسرة السعيدة دوراً كبيراً في بناء المجتمع، فهي الأساس الذي تقوم عليه المجتمعات، حيث يوجد علاقة وثيقة بين الاستقرار في الأسرة وبين استقرار المجتمع.
  • وذلك لأن الأسرة المستقرة تستطيع تربية أفراد مستقرين نفسياً ومادياً وإجتماعياً، ليكون أفراد صالحين، بينما الأسرة التي لا يوجد بها أي إستقرار، يخرج أفرادها معقدين وغير أسوياء، مما يؤثر على استقرار المجتمع بالسلب.
  • الأسرة التي تربي أولادها على الخير وإتقان العمل، يخرج أفرادها متقنين لعملهم، مما يعمل على زيادة الإنتاج.
  • الأسر السعيدة هي الأسر التي تعطي أولادها كل الرعاية الكاملة، كما تقوم بحمايتهم من العنف، على عكس الأسر الغير سعيدة أو المضطربة.
  • وبذلك فإن الأسر السعيدة تقدم للمجتمع قادة المستقبل، والذين يستطيعون تغيير المجتمع إلى الأفضل.
  • الأسرة هي التي تقوم بتعليم وتثقيف أطفالها، مما ينتج عنه جيل يحمل على كتفه تنوير هذا المجتمع، والعمل على تثقيف، وتغيير العادات الطالحة به، من خلال ما تعلموه خلال دراستهم.
السابق
تحضير نص المطالعة الموجهة إنسان ما بعد الموحدين
التالي
أي العبارات التالية غير صحيحة حول تكرار الثمانينات المنتظمة والمستطيلات الآتية