تعرف على معبد الكرنك بمصر

متابعة لأهم الأخبار | أخبار السعودية | مع جولة نيوز خبر ” تعرف على معبد الكرنك بمصر ” حيث تم نقل هذا الخبر ” تعرف على معبد الكرنك بمصر ” عبر موقعنا مع المحافظة علي جميع حقوق الناشر الأصلي للخبر وشكراً لثقتكم.





تعرف على معبد الكرنك في مصر .. سُمِى المعبد بهذا الاسم نسبة لمدينة الكرنك وهو اسم حديث محرف عن الكلمة العربية خورنق وتعني القرية المحصنة والتي كانت قد اطلقت على العديد من المعابد بالمنطقة خلال هذه الفترة. بينما عرف المعبد في البداية باسم “بر امون” أي معبد آمون أو بيت آمون، وخلال عصر الدولة الوسطى أطلق عليه اسم إبت سوت والذي يعني الأكثر اختيارًا من الأماكن (ترجمت احيانًا بالبقعة المختارة) وقد عثر على هذا الاسم على جدران مقصورة سنوسرت الأول في البيلون الثالث. كذلك عرف المعبد بالعديد من الأسماء منها نيسوت-توا أي عرش الدولتين و إبيت إيسيت أي المقر الأروع 
هو أكبر المعابد المصرية وأهمها. أطلق عليه

المصريون القدماء اسم “إبت سوت” الذي يعني “البقعة المختارة لعروش آمون”؛ حيث كرس لعبادة الإله آمون رأس ثالوث طيبة المقدس مع موت وخونسو. يتكون من مجموعة معابد وعناصر معمارية قام بتشييدها ملوك مصر القديمة بداية من عصر الدولة الوسطى حتى العصر البطلمي، ويحيط به سور ضخم من الطوب اللبن، ويتقدمه مرفأ جهة الغرب. تم الكشف حديثًا عن حمامات بطلمية
ورومانية أمام الصرح الأول.ويضم الكرنك معبد الإلهة موت الذي يمكن الوصول إليه من خلال طريق الكباش الشرقي من الصرح العاشر لمعبد الكرنك، ويحيطه من الشرق والجنوب والغرب البحيرة المقدسة. وكان المعبد مكرسًا للإلهة موت زوجة آمون رع وأم الإله خونسو، وقد شيده أمنحتب الثالث وأضاف إليه الملوك عدة إضافات حتى عصر البطالمة. ويضم المعبد داخل أسواره معبدين صغيرين؛ كرس  الأول للإله خونسو ويرجع إلى عهد الأسرة الثامنة عشرة، بينما كرس الثاني لعبادة الإله آمون ويرجع لعصر رمسيس الثالث.
ويبدأ المعبد بصرح ثم فناء فيه عدة تماثيل للإلهة “سخمت” التي تصور على هيئة سيدة برأس لبؤة وهي صورة من صور الإلهة موت، ثم نصل إلى فناء آخر لأعمدة ثم صالة الأساطين يليها قدس الأقداس. 

وفي عام 323 ميلادية، قام الإمبراطور الروماني كايُس فلاڤيُس ڤاليريُس أَوريليُس كونستانتِنُس الذي يُعرف تاريخيا بإسم قسطنطين الأول بالإعتراف بالدين المسيحي،وفي عام 326 ميلادية، أمر إبنه الثاني قنسطانطيوس الثاني بإغلاق كافة المعابد الوثنية في جميع أنحاء الإمبراطورية، وغالبا ما يكون  تم التخلى عن الكرنك في ذلك الوقت، خاصة وأن الكنائس المسيحية تأسست بين أنقاضه، وأبرز مثال على ذلك هو إعادة استخدام قاعة المهرجان في القاعة المركزية لتحتمس الثالث، فمازال من الممكن رؤية الزخارف المرسومة من القديسين والنقوش القبطية.

الكرنك أو مجمع معابد الكرنك الذي يُشتهر باسم معبد الكرنك هو مجموعة من المعابد والبنايات والأعمدة، حيث استمرت عمليات التوسع والبناء منذ العصر الفرعونى وتحديدا ملوك الدولة الوسطي حتى العصر الرومانى في الأقصر في مصر على الشط الشرقى. المعبد بُنى للثالوث الإلهى أمون (أمون رع في العصر الحديث)، زوجته الالهة موت وابنهم الاله خونسو؛ ولكل منهم معبد تابع لمجمع معابد الكرنك. أحياناً يعنى السياح والغير متخصصين بمعبد الكرنك فقط المعبد تابع لأمون آى أمون رع.


Source link