تعرف علي السمك وفوائده – صحيفة هتون الدولية

متابعة لأهم الأخبار | أخبار السعودية | مع جولة نيوز خبر ” تعرف علي السمك وفوائده – صحيفة هتون الدولية ” حيث تم نقل هذا الخبر ” تعرف علي السمك وفوائده – صحيفة هتون الدولية ” عبر موقعنا مع المحافظة علي جميع حقوق الناشر الأصلي للخبر وشكراً لثقتكم.





تعرف علي السمك وفوائده – االسمك (ج. أسماك؛ والواحدة سمكة).السمكة هي أي عضو من تلك المجموعة من الكائنات الحية الشبه شُعْبَوِيّة التي تضم جميع الحيوانات المائية القحفية ذات الخياشيم والتي تفتقر لأطراف ذات أصابع. ويندرج تحت هذا التعريف أسماك الجريث، والأنقليس، والأسماك الغضروفية والعظمية الحالية، فضلا عن مختلف المجموعات السمكية المنقرضة ذات الصلة. معظم الأسماك هي كائنات خارجية الحرارة (“ذات دم بارد”)، مما يسمح لحرارة أجسامها بالاختلاف مع تغير درجات الحرارة المحيطة، على الرغم من أن بعض الأسماك الكبيرة نشطة السباحة مثل القرش الأبيض وأسماك التونة تستطيع أن تحتفظ بدرجة حرارة باطنية أعلى من الحرارة المحيطة. أغلب أنواع الأسماك لها عظام وبعض الأنواع الأخرى مثل القرش ليس لها عظام حقيقية بل هي
أنواع السمك
للسمك ثلاث أنواع رئيسية:

وتعد الأسماك الزيتية:

من المصادر الأغنى بالاحماض الدهنية الأساسية مثل الاوميغا 3.
مصدر لعدد من الفيتامينات المهمة مثل فيتامين A، وفيتامين D، وفيتامين E.
مصدر للعديد من المعادن المهمة، مثل: الكالسيوم والمغنيسيوم.

أهم فوائد السمك للجسم
للسمك العديد من الفوائد الصحية لجسم الإنسان، ومنها:
1- تعزيز نمو وعمل الدماغ والخلايا العصبية
ويعود ذلك للأمور التالية:

يوفر السمك الاوميغا 3 والاحماض الدهنية الاساسية والمعادن الضرورية لنمو الاعصاب والدماغ في الجنين اذا ما تم تناوله من قبل الحامل، ويضمن التطور العقلي والبصري السليم.
وجدت بعض الدراسات علاقة ما بين تناول الاوميغا 3 وتقليل خطر الاصابة بكل من الاكتئاب، والخرف ومرض الزهايمر.
الاوميغا3 والاحماض الدهنية في السمك تلعب دور كبير وأساسي لتعزيز عمل النواقل العصبية، وزيادة الذاكرة والتركيز والعمليات العقلية المختلفة. 

ووجد بان تناول كبار السن للسمك والمأكولات البحرية مرة على الاقل أسبوعياً يقلل من خطر إصابتهم بالزهايمر والخرف، ووجد أن من يتناولون الاسماك بانتظام، كانت معدلات الاصابة بالاكتئاب لديهم أقل من غيرهم.

يتربع السمك على قائمة الأطعمة ذات القيمة الغذائية العالية. لكن وفرة البدائل النباتية للأسماك وتزايد المخاوف حول نضوب المخزون السمكي ونصيب قطاع صيد الأسماك في انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري، قد دفعت البعض للتساؤل حول مدى احتياجنا للأسماك في أنظمتنا الغذائية.

وأشارت تقارير منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة إلى أن نسبة الأرصدة السمكية الواقعة ضمن المستويات المستدامة بيولوجيا، تراجعت من 90 في المئة عام 1974 إلى ما دون 66 في المئة اليوم.

وتُنصح الحوامل والمرضعات عادة بالحد من استهلاك بعض الأنواع من الأسماك بسبب مخاوف من احتوائها على نسب عالية من الزئبق وغيره من الملوثات.

يتوافر السمك في معظم المسطحات المائية. ويمكن العثور عليه تقريبا في كل البيئات المائية، ابتداء من الجداول الجبلية العالية (مثل سمك الشار وسمك القُوبِيُون) إلى الأعماق السحيقة وحتى الخندقية من أعمق المحيطات (على سبيل المثال، الأنقليس المبتلع وأسماك أبو الشص).كما أن الأسماك بعضها يعيش في الماء العذب في البحيرات والأنهار والأهوار وبعضها الأخر يعيش في المياه المالحة في البحار والمحيطات. هناك حوالى 32000 نوع من الأسماك، وهي بذلك الأكثر تنوعا من أي مجموعة أخرى من الفقاريات.


Source link