جاهزون لها | صحيفة الأحساء نيوز

متابعة لأهم الأخبار | أخبار السعودية | مع جولة نيوز خبر ” جاهزون لها | صحيفة الأحساء نيوز ” حيث تم نقل هذا الخبر ” جاهزون لها | صحيفة الأحساء نيوز ” عبر موقعنا مع المحافظة علي جميع حقوق الناشر الأصلي للخبر وشكراً لثقتكم.

عبدالله الدوسري

نشر قبل ايام الموقع المختص بالأبحاث العسكرية “Military Direct”أن الجيش السعودي احتل المركز الأول في العالم من حيث جاهزية جنوده للقتال في أي وقت وفي أي مكان، كما حصلت المملكة على المركز السادس عالميًا والاول عربيًا كأقوى جيش.
جعلني هذا التصنيف أتوقف عند مقولة وزير الخارجية السعودي الأسبق صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل -رحمه الله- : (إننا لسنا دعاة حرب، ولكن إذا قرعت طبولها..فنحن جاهزون لها)،و لا ننسى مقولة والده من قبله جلالة الملك فيصل -رحمه الله- : (نحن اصفى من العسل الصافي لمن أراد صداقتنا ونحن السم الزعافي لمن أراد أن يعكر صفونا).
دولتنا دولة سلام وتسعى دائمًا لنشر السلام في العالم،ولكن ليعلم من كان في نفسه كرهًا لهذا البلد الكريم ويسعى لتدميره بأي شكل من الأشكال،سيجد رجال عظماء سيقفون في وجهه كالدرع المنيع الذي لا ينكسر ولن يسمحوا له بالمساس بوطنهم مهما كان الثمن.
يستهين البعض بقدرات وامكانيات جيش دولتنا المتين والذي لا يقبل بالهزيمة،و لكن يستغربون من سر صموده طوال الأعوام الماضية أمام الهجمات الموجه له من عدة اتجاهات،هناك سر لا يعلمه الا السعوديون انفسهم وهو: أن الجيش به رجال غرس في قلوبهم حب الوطن والولاء له و لحكومته..ولم يقم بذلك مدربون أو قيادات عسكرية أو سياسية، بل قام على ذلك الآباء فتجد فيهم الحرص على تربية الابن منذ الصغر على حب الوطن وولاة الأمر،ففي عام ١٣٥١ هـ أعلن الملك عبدالعزيز عن توحيد البلاد واطلق عليها اسم العزة والشموخ “المملكة العربية السعودية”.
وجاء ذلك بعد تعاون عدد من القبائل التي تسكن البلاد يقينًا منهم ان هذا الشيء فيه خيرًا لهم ولذريتهم من بعدهم،وهنا بدأت القصة فكان هؤلاء الرجال حريصين على تأصيل حب الوطن في نفوس ابنائهم وتوصيتهم على المحافظة على هذا الوطن الغالي الذي نشأ بتكاتفهم وإصرارهم وفعلاً حافظ الأبناء على نصيحة الآباء.
حدثت مواقف عدة اثبتت أن الجيش السعودي مستعد لصد اي هجوم ضد دولتهم و كانوا مع العدو كالأسد إذا رأى فريسته ومن الشواهد على ذلك في الماضي والحاضر:-عام ٢٩ يناير ١٩٩١م بدى حينها رئيس العراق الأسبق صدام حسين بهجوم غاشم لاحتلال شرق السعودية تحديدًا محافظة الخفجي،مباشرة وبكل ثقة أصدرت القيادة العظيمة إشارة للواء الملك عبدالعزيز الآلي والذي لقب ب “اللواء الذهبي” بالتحرك للخفجي والتصدي لهذا الاعتداء،و فعلاً تحرك الجيش مباشرة و تم تطهير الخفجي من العدو في فترة قياسية خلال يومين فقط وكانت النتائج سقوط ٣٠٠ قتيل من جيش العدو مقابل ١٨ قتيل من الجيش السعودي،كما تم أسر ٤٠٠ شخص..نعمإنه الجيش السعودي.
وفي حاضرنا هذا عندما قامت الميليشيات الحوثية المدعومة من الدولة الفاسدة “إيران” بشن حربها على اليمن وسعت في تدمير هذه الدولة المسلمة الشقيقة،وجه ملك الحزم والعزم سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- جيشه الذي يمتاز بالغلظة مع العدو بالتدخل لانقاذ الشعب اليمني الشقيق ..وفعلاً لم يأبَ رجاله الموت وتوجهوا للحدود لمحاربة العدو،وتولى بعدها عضده الأيمن سمو ولي العهد وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله- زمام الأمور مما زاد رجالنا الأكفاء صرامة وحماس للقتال..وسعى هذا العدو الضعيف على إلحاق الضرر بالمملكة ولكن رجالها المخلصين رفضوا ذلك وكانوا امامه كالجبل الذي لا يتساوى مع الأرض.
والشواهد محفوظة في أذهان الأعداء ولن تحصيها مقالة أو مقالتين، لذا أوجه في ختام المقال رسالتين الأولى داخلية والثانية خارجية:
الرسالة الداخلية..
نقول لولاة أمرنا -أيدهم الله- نحن معكم في السراء والضراء، أرواحنا وأموالنا وأبنائنا فداء لهذا الوطن الشامخ..
كما أقول للشعب السعودي العظيم حافظوا على بلادكم بكافة الوسائل الممكنة.
الرسالة الخارجية..
أيها العدو أينما كنت يجب عليك أن تفكر في عقِبات قراراتك العدائية والتي ستعود بأضرارها أضعاف مضاعفة عليك..
ففي السعودية رجال أبطال  يرون دولتهم وقيادتكم خط أحمر لا يسمح لأحد بالاقتراب منه .

متابعة حصرية لاخر الاخبار في المملكة العربية السعودية حيث يعمل فريق جولة نيوز علي مدار الساعة لنقل الاخبار بكل
مصداقية وشفافية حسب نشر المصادر الموثوقة لدينا تابعوا معنا من جديد خبر
جاهزون لها | صحيفة الأحساء نيوز
تاريخ نشر الخبر
2021-04-07 23:05:53
تابع معنا قرأء الخبر من المصدر حيث تم نقله مع الحفاظ علي جميع حقوق النقل ودون التعدي علي المصدر لاخر اخبار المملكة بحيث يمكنكم زيارة الموضوع في موقعه الأصلي دون تحويل أو تشتيت الزائر نعمل من أجل راحتكم

Source link