جمعية وعي البيئية بالقصيم مركزًا لحفظ وإكثار النباتات المحلية

متابعة لأهم الأخبار | أخبار السعودية | مع جولة نيوز خبر ” جمعية وعي البيئية بالقصيم مركزًا لحفظ وإكثار النباتات المحلية ” حيث تم نقل هذا الخبر ” جمعية وعي البيئية بالقصيم مركزًا لحفظ وإكثار النباتات المحلية ” عبر موقعنا مع المحافظة علي جميع حقوق الناشر الأصلي للخبر وشكراً لثقتكم.


في أخبار وأحداث, متابعات

6 سبتمبر، 2020

1 زيارة

تسعى جمعية وعي البيئية بمنطقة القصيم، إلى تحقيق أهدافها المتمثلة في المحافظة على الموارد الطبيعية وتنميتها، وفي ظل الاهتمام المتزايد الذي توليه حكومة المملكة العربية السعودية بالبيئة والتنوع الحيوي والتشجير، والذي تمثل في العديد من الخطوات العملاقة كالمحميات الملكية ومشاريع التشجير التي أطلقتها وزارة البيئة ونظام البيئة الجديد والمراكز الوطنية البيئية المتخصصة وغيرها من التحولات المهمة.

وأوضح رئيس مجلس إدارة جمعية وعي البيئية الدكتور عبد الرحمن الصقير، أن الجمعية رأت ضرورة المحافظة على الأنواع النباتية المحلية وإكثارها، خصوصًا تلك الأنواع المهددة بالانقراض، ولذا تقدمنا بمقترح إنشاء مركز لحفظ وإكثار النباتات المحلية للجنة البيئة في منطقة القصيم التي يرأسها الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود أمير منطقة القصيم الذي بارك المقترح ودعمه، وتبعًا لذلك تم توقيع مذكرة تعاون وتفاهم بين الجمعية وفرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة القصيم، التي شهدها أمير القصيم، وخصص للمركز في إطار هذه المذكرة مساحة من الأرض في منطقة الأسياف بمحافظة البكيرية.
وبيّن الصقير، أن المركز يمتاز بكونه الأول من نوعه على مستوى المملكة، وهو يسهم في تحقيق رؤية المملكة 2030 فيما يتعلق بالمحافظة على الموارد الطبيعية والتنوع الحيوي، كما يسهم في حفظ الأصول الوراثية لنباتاتنا المحلية ويتيح الفرصة لفئات المجتمع للتعرف على التنوع النباتي الثري في المملكة، كما يمكن للباحثين الاستفادة من خدمات المركز.

وأشار رئيس مجلس إدارة وعي البيئية، إلى أن المشروع يحتوي في مرحلته الأولى على عدة أقسام، منها: مشتل وبيوت محمية ومعشبة نباتية ومعرضًا للصور وبنكًا للبذور وحديقة نباتية، ويعد المشروع نموذجًا للتعاون بين الجمعيات البيئية الأهلية ووزارة البيئة والمياه والزراعة ممثلة بفرع الوزارة في القصيم، ولا شك أن تعاون الجهات الحكومية ذات العلاقة ودعم ورعاية القطاع الخاص ورجال الأعمال كفيل بنجاح هذا المشروع الذي سيعود بالفائدة على الغطاء النباتي الطبيعي والتنوع الحيوي ليس في منطقة القصيم وحسب بل على مستوى المملكة.

2020-09-06

Source link