حل لغز صخور “الأخدود العظيم” المفقودة

متابعة لأهم الأخبار | أخبار السعودية | مع جولة نيوز خبر ” حل لغز صخور “الأخدود العظيم” المفقودة ” حيث تم نقل هذا الخبر ” حل لغز صخور “الأخدود العظيم” المفقودة ” عبر موقعنا مع المحافظة علي جميع حقوق الناشر الأصلي للخبر وشكراً لثقتكم.

يكمن اللغز في أعماق “غراند كانيون” أو كما يُعرف بـ”الأخدود العظيم”، في اختفاء غامض في سجل الصخور لفترة زمنية تغطي مليار سنة.
وحيّر “عدم التوافق العظيم” هذا، المجتمع العلمي منذ أن تم وصفه لأول مرة منذ ما يقارب 150 عاما.
وفي دراسة جديدة، حدد الباحثون بقيادة بارا بيك، الجيولوجية من جامعة كولورادو في بولدر، سببا محتملا للصخور المفقودة: تفكك شبه القارة الأرضية القديمة رودينيا منذ نحو 700 مليون سنة.اقرأ المزيد من جولة نيوز
وكان الاضطراب عنيفا لدرجة أنه ربما أدى إلى غسل الصخور والرواسب في المحيط، ما يغطي مليار عام، في حالة غراند كانيون.
ووصف جون ويسلي باول “عدم التوافق العظيم” لأول مرة خلال رحلة استكشافية بالقارب في عام 1869 على طول نهر كولورادو، والتي نحتت فيها غراند كانيون في أريزونا. وكانت واحدة من أولى السمات الجيولوجية المحيرة الموثقة في أمريكا الشمالية، وفقا للباحثين.
وقال المؤلف الرئيسي بارا بيك، وهو طالب دراسات عليا في الجيولوجيا في CU Boulder ، في بيان نشرته ديلى ميل البريطانية: “لقد مضى أكثر من مليار عام على هذا”.
وأضاف: “لقد مرت أيضًا مليار سنة خلال جزء مثير للاهتمام من تاريخ الأرض حيث ينتقل الكوكب من بيئة قديمة إلى الأرض الحديثة التي نعرفها اليوم.”
وقال المؤلف الرئيسي بارا بيك في بيان: “إن عدم التوافق العظيم بين طبقات الصخور في الأخدود هو أحد أوائل السمات الجيولوجية الموثقة جيدًا في أمريكا الشمالية“.
وقامت بيك وفريقها بتحليل عينات من الصخور في جميع أنحاء غراند كانيون واكتشفت أن تاريخ “عدم التوافق العظيم” قد يكون أكثر تعقيدا مما كان يُفترض في البداية. ويقترح الباحثون أن النصفين الشرقي والغربي من الوادي ربما مرا بتغيرات جيولوجية مختلفة على مر العصور.
وقالت بيك: “إنها ليست كتلة واحدة لها نفس تاريخ درجات الحرارة”.
وقالت المؤلفة المشاركة ريبيكا فلاورز ، أستاذة العلوم الجيولوجية بجامعة CU ، في البيان: “لدينا طرق تحليلية جديدة في مختبرنا تسمح لنا بفك رموز التاريخ في النافذة الزمنية المفقودة عبر عدم التوافق العظيم“.
وأخذوا عينات من الأحجار من جميع أنحاء الوادي ، ووجدوا أن الأجزاء الغربية والشرقية لها تواريخ حرارية مختلفة ومن المحتمل أنها مرت بتغيرات جيولوجية مختلفة بمرور الوقت.

غراند كانيون أو الأخدود العظيم هو أخدود بالغ العمق والاتساع، يقع في الجزء الشمالي الغربي من ولاية أريزونا الأميركية، ويعبر عددا من ولايات أمريكا بدأً من جبال الروكي امتدادا إلى سواحل كاليفورنيا. يعتبر أحد أروع المشاهد الطبيعية في العالم. يبلغ طوله 349 كيلومترا. أما أقصى عمقه فيناهز 1,740 مترا. نشأ الأخدود الكبير بسبب نهر كولورادو الذي شق مجراه عبر صخور هضبة الكولورادو خلال 40 مليون سنة، كاشفا بذلك الطبقات الأرضية المختلفة التي تكونت عبر نحو مليارَي سنة من التاريخ الجيولوجي للقارة الأمريكية.

المصدر:-وكالات

Comments are closed.