علاج جديد يمنع الخرف – وخلال التجربة، أعطيت الفئران، كبيرة السن، عقارا يثبط نشاط “البروستاغلا

متابعة لأهم الأخبار | أخبار السعودية | مع جولة نيوز خبر ” علاج جديد يمنع الخرف – وخلال التجربة، أعطيت الفئران، كبيرة السن، عقارا يثبط نشاط “البروستاغلا ” حيث تم نقل هذا الخبر ” علاج جديد يمنع الخرف – وخلال التجربة، أعطيت الفئران، كبيرة السن، عقارا يثبط نشاط “البروستاغلا ” عبر موقعنا مع المحافظة علي جميع حقوق الناشر الأصلي للخبر وشكراً لثقتكم.

كشفت دراسة حديثة عن علاج بمقدوره أن يحافظ على الذاكرة والتفكير السليم ويمنع الخرف، في سن الشيخوخة.
وتوصلت دراسة أجرتها البروفيسورة كاترين أندريسون من جامعة ستانفورد بالولايات المتحدة الأميركية، إلى أن علاجا مضادا للالتهابات، قد نجح في إيقاف التدهور المعرفي لدى كبار السن، وحسّن من ذاكرتهم، وذلك بعد اختباره على فئران.
ونقلت صحيفة “ميرور” البريطانية عن كاترين قولها: “شجعتنا الدراسة التي أجريناها على إمكانية التوصل لعلاج يحافظ على الصحة الإدراكية لدى البشر، ويعالج الخرف”.
وأضافت: “يبدو أن العلاج التي استخدمناه يعكس تماما تدهور الذاكرة المرتبط بالعمر في الفئران التي شملتها التجربة”.
وخلال التجربة، أعطيت الفئران، كبيرة السن، عقارا يثبط نشاط “البروستاغلاندين إي 2″، وهو جزيء يسبب الالتهاب ويخفض التمثيل الغذائي للبلاعم، وهي عبارة عن خلايا حية تبتلع وتحطم الأجسام الدخيلة مثل الكائنات الدقيقة.
وتم إخضاع هذه الفئران لاختبارات بعد فترة من تناولها للعقار، شملت الاستدعاء والتوجيه نحو أماكن معينة، فكانت النتيجة جيدة، حيث تجاوبت بنفس مستوى الفئران الأصغر سنا.
وبحسب كاترين فإن العقار المستخدم في التجربة، غير مرخص للاستخدام البشري، إذ أنه رغم عدم ظهور آثار جانبية له في الفئران، إلا أنه قد يكون ذو أعراض جانبية سامة على البشر.
وتأمل كاترين أن تساهم تجربتها في تمهيد الطريق أمام شركات تطوير الأدوية، للاستفادة من دراستها في إنتاج شكل من العقار يمكن إعطاؤه بأمان للبشر.

الخَرَف[3] أو التدهور العقلي[3] أو العتاه[3] (بالإنجليزية: Dementia)‏ هو تدهور مستمر في وظائف الدماغ ينتج عنه اضطراب في القدرات الإدراكية مثل: الذاكرة والاهتداء والتفكير السليم والحكمة. لذلك يفقد كثير من الذين يعانون من الخرف قدرتهم على الاهتمام بأنفسهم، ويصبحون بحاجة لرعاية تمريضية كاملة. ومن أكثر أسباب الخرف شيوعاً هو مرض آلزهايمر.
يمكن تشخيص مرض ألزهايمر (Alzheimer Type) بناءً على الأعراض التالية حسب معايير الدليل التشخيصي الإحصائي الرابع للاضطرابات النفسية الذي تصدره جمعية الطب النفسي الأمريكية ((DSM-4، والتي تتلخص فيما يلي:
أ. حدوث انحدار مستمر في القدرات الإدراكية يتمثل في كل مما يلي:
. خلل في الذاكرة (اضطراب القدرة على اكتساب معلومات جديدة، أو استرجاع معلومات سبق اكتسابها).. واحدة (أو أكثر) من الاضطرابات الإدراكية التالية:اضطراب في اللغة (الصمت، أخطاء لفظية، قصر العبارات).اضطراب القدرات الحركية في عدم وجود مشكلات صحية في الجهاز الحركي: مثل تفريش الأسنان أو مضغ الطعام أو التلويح باليد للوداع…الخ.اضطراب القدرة على معرفة الأشياء بأسمائها في عدم وجود مشكلات حسية مثل الصمم أو العمى.اضطراب الوظائف العقلية العليا كالتخطيط والتنظيم والترتيب والتفكير المجرد.ب. يؤدي اضطراب القدرات الإدراكية المذكور في كل من (أ – 1) وأ – 2) إلى خلل واضح في الوظائف الاجتماعية أو المهنية، ويمثل انحداراً بَيّناً مقارنة بالمستوى الذي كانت عليه هذه الوظائف قبل ذلك.
ج. يتميز مسار الحالة بظهور تدريجي للأعراض وتدهور مستمر في القدرات الإدراكية.
د. يجب أن لا يكون سبب اضطراب القدرات الإدراكية المذكور في كل من (أ – 1) وأ – 2) أي مما يلي:
مرض آخر في الجهاز العصبي يسبب تدهورا مستمرا في الذاكرة والإدراك (مثل: مشكلات الأوعية الدموية، داء باركنسون، إصابات الدماغ، الأورام…).أمراض جسمية عامة يعرف أنها تسبب خرفاً (مثل: كسل الغدة الدرقية، نقص فيتامين ب12 وحمض الفوليك ونقص الكالسيوم، والأيدز…).استخدام المخدرات الذي ينتج عنه تدهور القدرات الإدراكية مثل: الكحول…هـ. لا يحدث هذا التدهور في القدرات الإدراكية فقط أثناء حالات الهذيان.
و. هذا التدهور في القدرات الإدراكية لا يمكن تفسيره من خلال حالات اضطراب نفسي آخر مثل: الاكتئاب النفسي، أو الفصام.
أما الخرف الناتج عن الاحتشاء الدماغي المتعدد (Multi-infarct type) فيمكن تشخيصه بناءً على الأعراض التالية حسب معايير الدليل التشخيصي الإحصائي الرابع للاضطرابات النفسية الذي تصدره جمعية الطب النفسي الأمريكية (DSM-4، والتي تتلخص فيما يلي: أ. حدوث انحدار مستمر في القدرات الإدراكية يتمثل في كل مما يلي:
خلل في الذاكرة (اضطراب القدرة على اكتساب معلومات جديدة، أو استرجاع معلومات سبق اكتسابها).واحدة (أو أكثر) من الاضطرابات الإدراكية التالية:اضطراب في اللغة (الصمت، أخطاء لفظية، قصر العبارات)اضطراب القدرات الحركية في عدم وجود مشكلات صحية في الجهاز الحركي: مثل تفريش الأسنان أو مضغ الطعام أو التلويح باليد للوداع…الخاضطراب القدرة على معرفة الأشياء بأسمائها في عدم وجود مشكلات حسية مثل الصمم أو العمىاضطراب الوظائف العقلية العليا كالتخطيط والتنظيم والترتيب والتفكير المجرد.ب. يؤدي اضطراب القدرات الإدراكية المذكور في كل من (أ – 1) وأ – 2) إلى خلل واضح في الوظائف الاجتماعية أو المهنية، ويمثل انحداراً بَيّناً مقارنة بالمستوى الذي كانت عليه هذه الوظائف قبل ذلك.
ج. أعراض وعلامات عصبية محددة يعرفها الأطباء تدل على وجود تلف في أو خلل في مناطق محددة من الدماغ، ويرى الطبيب أنها ذات علاقة بتدهور القدرات الإدراكية.
د. لا يحدث هذا التدهور في القدرات الإدراكية فقط أثناء حالات الهذيان.
 

Source link