قابل الإساءة بالإحسان – صحيفة هتون الدولية

متابعة لأهم الأخبار | أخبار السعودية | مع جولة نيوز خبر ” قابل الإساءة بالإحسان – صحيفة هتون الدولية ” حيث تم نقل هذا الخبر ” قابل الإساءة بالإحسان – صحيفة هتون الدولية ” عبر موقعنا مع المحافظة علي جميع حقوق الناشر الأصلي للخبر وشكراً لثقتكم.

لنتعلم تلك الحكمة (ليس كل من يخالفني عدوي، وليس كل من لا يحبني يكرهني).
عندما تجد السلام داخل نفسك تصبح شخصًا من الأشخاص الذين يعيشون بسلام مع الآخرين.
 قصة راقت لي.. فيها العبرة والحكمة
 يُروى أن رجلًا رأى أفعى تحترق في النار، فقرر إخراجها، عندما فعل ذلك عضته الأفعى مسببة له ألمًا شديدًا؛ أسقط الرجل الأفعى من يده ولكنها سقطت في النار مرة أخرى،  فحزن الرجل لذلك وظن أنه السبب في سقوطها في النار؛ لذا نظر حوله يمينًا ويسارًا، فوجد عمودًا معدنيًّا، استعان به لإخراج الأفعى من النار مرة أخرى، وأنقذ حياتها.
وفي تلك الأثناء رأى شخص آخر كل ما جرى، فاقترب من الرجل وقال له: ” هذه الأفعى عضتك، لماذا تريد إنقاذها؟!”.
فأجاب الرجل: “طبيعة الأفعى هي اللدغ، ولكن هذا لن يغير من طبيعتي، وهي المساعدة.”
فلا تغير طبيعتك وإنسانيتك بسهولة لمجرد أن هناك شخص يؤذيك، ودائمًا قابل الإساءة بالإحسان؛ لأن صفة الإحسان لا ينالها إلا أشخاص ذوي شرفٍ عظيم، فكن أصيلًا مهما جار عليك الزمن.
سلامٌ على الطيبين الذين لا تجدهم إلا في مواطن الخير وجبر الخواطر، والحاملين في أعماقهم قيمًا عزيزة وشيمًا كريمة، الكبيرين بأفعالهم وأقوالهم ومواقفهم، المترفعين عن توافه الأمور وصغائرها نُبلاً، المؤمنين بأن الحياة رحلة لا يبقى منها إلا حُسن الأثر.
اللهم ارزقنا المحبة بصفاء القلب ورقي الأخلاق.
بقلم/ أ. خالد بركات
مقالات سابقة للكاتب
الصمت والتسامح
همسة محبة في قلب الله
ما هي السعادة؟ ومن هم السعداء؟
فقر الأغنياء.. وغنى الفقراء
شكرًا للمعلم بِعيدِه وكل الأيام
الصديق الصدوق.. لا تضيع معه أي حقوق
كن بينك وبين الله
التعامل مع البشر.. تحتاج أحيانًا للغباء
الشك والظن
تجارب الحياة.. اﻟﻌﺠﻮﺯ ﻭﺍﻟﻌﺼﺎ ﺍﻟﻤﻘﻠﻮبة

Source link

Comments are closed.