قصة الديك وطلوع الفجر -صحيفة هتون الدولية- كان يا مكان يا سعد يا إكرام ما يحلى الكلام غلا بذكر

متابعة لأهم الأخبار | أخبار السعودية | مع جولة نيوز خبر ” قصة الديك وطلوع الفجر -صحيفة هتون الدولية- كان يا مكان يا سعد يا إكرام ما يحلى الكلام غلا بذكر ” حيث تم نقل هذا الخبر ” قصة الديك وطلوع الفجر -صحيفة هتون الدولية- كان يا مكان يا سعد يا إكرام ما يحلى الكلام غلا بذكر ” عبر موقعنا مع المحافظة علي جميع حقوق الناشر الأصلي للخبر وشكراً لثقتكم.





قصة الديك وطلوع الفجر  – كان يا مكان يا سعد يا إكرام ما يحلى الكلام غلا بذكر النبي عليه الصلاة و السلام ، فى يوم من الأيام إستيقظ رجل يسمى حمدان فى الصباح الباكر وكان لدى حمدان ديك أحمر اللون صغير، فأمسك حمدان الديك وربط ساقيه بقوة ثم ألقى حمدان بالديك فى سلة صغيرة وإنطلق إلي به إلى سوق المدينة لكي يعرض الديك للبيع، وقف حمدان وأمامه السلة التي تحتوي لى الديك الأحمر اللون ينتظرأن يأتي له أي مشتري ومر على حمدان عدة رجال كان كل منهم ينظر إلي الديك ويقومون بتحسسه بأيديهم ثم يساومون حمدان على سعره فلا يتفقان ويذهبون مبتعدين .
قصة الديك وطلوع الفجر
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية
حينها نظر الديك الصغير حوله وقد فهم الأن مايحدث فحاول جاهدًا الخروج من السلة ولكنه عجزعنالخروج فقال الديك فى نفسه غاضباً : كيف يسيرون هذة المدينة وأنا لم أجد في هذه المدينة غير الأسر، وأخذ الديك الصغير يتذكر أيام القرية الجميلة وهو يقول مخاطبًا نفسه : أريد أن أعود إلي قريتي مرة أخرى ففيها أناس يحبوني كثيرًا ولا يطيقون ابدًا فراقي وينتظروني في كل صباح لكي أوقظهم من نومهم بصياحي .
وبينما الديك يفكر و يتذكر فى أيامه الجميلة التي عاشها في القرية فإقترب فجأة رجل من حمدان وكان هذا الرجل من سكان قرية الديك
القديمة، سلم الرجل على حمدان وسأله عن ثمن الديك واشترى الرجل الديك وعاد به إلي القرية التي يعيش بها.
فكرالديك الصغير و هو مسروراً جدًا: كنت على علم جيداً أن قريتي الرائعة سوف تحتاج إليا لكي أطلع لها بالفجر، وعندما دخل الرجل إلي القرية و معه الديك تعجب الديك الصغير كثيراً، لأنه وجد جميع الناس في القرية مستيقظين والفجر قد طلع ايضًا، عندها سأل الديك دجاجة أخرى قابلها فى طريقه مع الرجل قائلًا : كيف طلع الفجراليوم أيتها الدجاجة ؟ فأجابته الدجاجة : طلع الفجر مثلما يطلع كل يوم في القرية ، تعجب الديك الصغير وقال لها في دهشة شديدة : ولكنني كنت غائباً اليوم عن القرية فكيف إذا طلع الفجر بدوني ؟ فردت عليه الدجاجة فى سخرية كبيرة : هناك آلاف الديوك غيرك فى هذه القرية و لست وحدك فيها ، ردد الديك الصغير فى حزن شديد وخجل : نعم كنت أظن أنه لا يوجد ديك أخرغيري في القرية ، حينها ردت عليه الدجاجة قائلة : هكذا يعتقد كل مغرور فى هذا العالم أن ليس هناك سواه .
تعلم الديك الصغير الدرس جيداً التي أعظته له الدجاجة و فى صباح اليوم التالي خرج الديك الصغير و بدأ يستمع إلى صياح باقي الديوك عالياً يأتي من جميعأنحاء القرية، فصفق الديك الصغير بجناحية و قام بمد عنقه القصير وأخذ يصيح معهم عالياً، فإتحدت جميع أصوات الديوك فى ذلك اليوم داخل القرية وبزغ الفجر رائعًا و مشرقاً .


Source link

Comments are closed.