قصة ( فلة والاقزام السبعة )

متابعة لأهم الأخبار | أخبار السعودية | مع جولة نيوز خبر ” قصة ( فلة والاقزام السبعة ) ” حيث تم نقل هذا الخبر ” قصة ( فلة والاقزام السبعة ) ” عبر موقعنا مع المحافظة علي جميع حقوق الناشر الأصلي للخبر وشكراً لثقتكم.





في قديم الزمان، عاش أحد الملوك مع زوجته وقد رزقهم الله تعالى بطفلة جميلة ورائعة بيضاء البشرة فأسموها بياض الثلج أو فلة، بينما كانت بياض الثلج طفلة صغيرة، أصاب والدتها الملكة داء فتوفيت على أثره، فأراد والد بياض الثلج أن يتزوج بملكة أخرى، فتزوج بامرأة جميلة لكنها كانت شريرة ومغرورة، كان لهذه الملكة مرآة سحرية علقتها على جدار غرفتها، وكلما نظرت إليها الملكة كانت تسألها عن اجمل وافضل سيدة في هذه البلاد، وكانت المرآة تجيبها في كل مرة: أنت أجملهن، لكنني أقسم أن بياض الثلج اجمل وافضل منك فتنة.
قصة ( فلة والاقزام السبعة )
كانت الملكة تغضب في كل مرة تسمع فيها جواب المرآة هذا، ونظراً لحقدها وغرورها طلبت من الصياد أن يأخذ فلة إلى الغابة ليقتلها بعيداً، أخذ الصياد فلة، إلا أن فلة توسلت له في الطريق أن يتركها في حال سبيلها وأن لا يقتلها، فاستجاب الصياد لطلبها وتركها تذهب في الغابة، شاهدت فلة كوخاً متواضعاً، فذهبت إليه ووجدت فيه سبعة أقزام، فروت لهم قصتها وعرضت عليهم أن تنظف لهم كوخهم وتحضر لهم الطعام كل يوم مقابل أن تبقى عندهم في كوخهم.
في اليوم التالي، وبعد أن ظنت الملكة بأن فلة قد ماتت، وقفت أمام مرآتها السحرية وسألتها مرة أخرى عن اجمل وافضل نساء البلاد فأجابت المرآة: أيتها الملكة إنك جميلة جداً ولكنني يجب أن أقول الحقيقة، أقسم أن بياض الثلج لم تمت، وهي لا تزال حية في بيت صغير بعيد، قائم فوق تله . ومع أنك أيتها الملكة جميلة حقاً فإن جمال تلك الفتاة الفائق يجعلها أكثر جمالاً.
صعقت الملكة عندما سمعت الجواب، وذهبت إلى كوخ الأقزام السبعة محاولة أن تقتل فلة عدة مرات إلا أنها كانت تفشل في كل محاولاتها لأن الأقزام كان ينقذونها في كل مرة، كانت آخر محاولات الملكة في قتل فلة بأن وضعت لها تفاحة مسمومة، فسقطت فلة وفقدت وعيها بعد أن اكلت من تلك التفاحة، فظن الأقزام أن فلة قد ماتت، فحزنوا حزناً شديداً ووضعوها في تابوت زجاجي وكانوا يتناوبون على حراستها في كل يوم، وذات يوم جاء ابن أحد الملوك ونظر إلى التابوت فلم يستطع رفع عينيه عن تلك الفتاة الجميلة الموجودة داخله.
طلب ابن الملك من الأقزام أن يعطوه التابوت، فحملوه له، إلّا أنهّم أثناء حملهم له تعثروا بجذع شجرة فاهتز التابوت وخرجت قطعة التفاح من فم فلة وقتحت فلة عينيها ورفعت غطاء التابوت وصاحت أين أنا؟ وعندما علم أن فلة لا تزال على قيد الحياة، فطلب يدها وتزوجها وعاشا بسعادة وهناء، أمّا زوجة والدها فقد توفيت نتيجة لنوبة قلبية أصابتها.
قصة ( فلة والاقزام السبعة )


Source link

Comments are closed.