الرئيسية / أخبار محلية / قوانين صارمة لاحتواء الأخطاء الطبية القاتلة – جولة نيوز

قوانين صارمة لاحتواء الأخطاء الطبية القاتلة – جولة نيوز

متابعة لأهم الأخبار | أخبار السعودية | مع جولة نيوز خبر ” قوانين صارمة لاحتواء الأخطاء الطبية القاتلة ” حيث تم نقل هذا الخبر ” قوانين صارمة لاحتواء الأخطاء الطبية القاتلة ” عبر موقعنا مع المحافظة علي جميع حقوق الناشر الأصلي للخبر وشكراً  لثقتكم.

جدة ـ ياسر بن يوسف

تظهر على تضاريس الأحداث بين الحين والآخر فواجع للأخطاء الطبية، والسؤال الذي يفرض حضوره في ” عيادة ” الواقع يتمحور حول أسباب الأخطاء الطبية وكيفية علاج هذا الجرح الذي يؤرق المرضى ويفتح المواجع ، وحتى نضع النقاط على الحروف بادرت “البلاد” بحمل ملف الأخطاء الطبية ووضعته على ” طاولة ” وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة ، كما التقت بعدد من الأطباء والذين ” شخصوا ” أسباب هذه الأخطاء مؤكدين ، أن الخطأ الطبي في مجمله يكون سببه انعدام الخبرة والكفاءة لدى الطبيب الممارس أو الكوادر التمريضية، فضلا عن الفئات المساعدة في غرف العمليات، لافتين في الوقت نفسه أن الاخطاء الطبية تنقسم إلى قسمين اخطاء طبية فنية وأخرى إدراية.

وأضاف الأطباء أن الضرورة تقتضي وضع قوانين صارمة ضد حالات الإهمال ،ولافتين إلى أن الأخطاء الطبية منها ما هو مادي ينتج عن الإهمال وعدم الحذر مثل ترك أو نسيان آلة جراحية داخل جسم المريض أو فوطة جراحية ومنها ما هو فني ينتج عن جهل الطبيب وعدم حرفيته في مهنته مثل وصف علاج خطأ أو عدم نجاح الجراحة أو إصابة عضو سليم أثناء الجراحة وهذا ينتج عن عدم العلم الكافي وعدم الخبرة الجيدة ، اضافة إلى الأخطاء الإدارية المتمثلة في الروتين وتأخير علاج المرضى.

يقول المواطن ماجد الفاسي بالنسبة الأخطاء الطبية الحمد لله لم تحدث معي، لكن حسب ما سمعت وقيل ان عمليات شفط الدهون يستهين بها بعض الأطباء وينفذونها في العيادات وليس في غرف العمليات .. وبعضها يسبب مضاعفات خطيرة قد تؤدي الى الوفاة .. أيضا هناك مشكلة عدم تعقيم غرف العمليات وأدوات أطباء الأسنان والتي قد تسبّب أمراضا منها فيروس التهاب الكبد ” سي ” للمريض الذي يدخل للعلاج فيخرج بمرض جديد نتيجة التلوث .
وأوضح الدكتور احمد الزهيري من منسوبي وزارة الصحة بجدة “سابقاً ” قائلاً: الخطأ الطبّي هو خللٌ ناتجٌ عن انعدام الخبرة، والكفاءة من الطبيب الممارس أو الممرّض وقد يحدث الخطأ الطبّي نتيجة ممارسة عمليّة جراحيّة بطريقةٍ حديثة وتجريبيّة، تؤدّي إلى وفاة المريض أو إحداث عاهةٍ مستديمةٍ به، حيث ازدادت نسبة حالات الوفاة النّاتجة عن الخطأ الطبّي إلى معدّلاتٍ عاليةٍ سنويّاً في جميع أنحاء العالم، وفي الدّول المتقدّمة خصوصاً؛ إذ بلغ عدد الوفيات النّاتجة عن الأخطاء الطبيّة في الولايات المتّحدة ثمانيةٍ وتسعين ألف حالةٍ سنويّاً، ومن الواجب الطبّي للطّبيب المحافظة على حياة المريض وحقوقه الصحيّة، وأخذ الحيطة والحذر، والالتزام بالدّقة المتناهية أثناء ممارسة المهنة الطبيّة.

الجراحة العامةاما مستشار الإعلام الصحي الصيدلي صبحي الحداد فيقول إحصائيًا تكثر الأخطاء الطبية في القطاع الخاص مقارنةً بالقطاع الحكومي ، واكثر التخصصات التي تظهر فيها الأخطاء الطبية هي الجراحة بأنواعها.. والنساء والولادة، يليها جراحة المخ والأعصاب لافتا إلى أن منظومة الخدمات الصحية ترتكز على ثلاثة أضلاع وهي مكان تقديم الخدمة. مقدم الخدمة . المستفيد من الخدمة. وإذا اختّلت العلاقة بين أحد هذه الأضلاع بدأت تظهر لنا الأخطاء الطبية ، ولفت الحداد أن الأخطاء الطبية تنقسم الى قسمين: اخطاء طبية فنية … أخطاء طبية ادارية.

والأنظمة والتعليمات وُضِعت من خلال نظام مزاولة المهن الصحية. حيث فيها التعليمات والتقسيمات وفيها أساليب واجراءات التعامل والتطبيق معها، ولكن جزءا كبيرا من الأخطاء الطبية يقع على عاتق ضلعين أساسيين من الأضلاع الثلاثة وهما : مقدم الخدمة ومكان تقديم الخدمة.. علمًا بأن الضلع الثالث وهو المستفيد من الخدمة له دور في الأخطاء الطبية بنسبة معينة.
ويستكمل د.الحداد قائلاً ؛ الأخطاء الطبية في المملكة لا تختلف عن باقي دول العالم.. فالإحصائيات المتوفرة لدينا حالياً هي في نفس المعدل تقريباً.. ولكن هل جميع الأخطاء الطبية يتم التبليغ عنها.لا اعتقد ذلك.. ويرجع هذا لأسباب عديدة يتعلق اغلبها بالمريض نفسه.

وللتغلب على مسألة الأخطاء الطبية او التقليل منها يقول احد أهم الوسائل المستخدمة للحّد من الأخطاء الطبية هو تطبيق معايير الجودة في الخدمات الصحية التي من خلالها يمكن تلافي العديد من هذه الأسباب المؤدية للأخطاء الطبية.

والمملكة العربية السعودية لها باع طويل رغم حداثة موضوع الجودة في الخدمات الصحية ولكنها خطت فيه خطوات كبيرة جداً.
القدم السكريةمن ناحيته اوضح الدكتور هاني بادحدح استشاري جراحة القدم السكرية والحاصل على البورد الامريكي في هذا المجال قائلاً: من الأخطاء الشائعة في المجتمع نجد ان مريض القدم السكرية يتنقل بين الأطباء بحثا عن العلاج لجروحه وعندما يصعب التئام الجرح، يتجه المريض للأعشاب والخزعبلات الشعبية. ومن هنا تحدث الكثير من المضاعفات والمشاكل الصحية التي سبّبها المريض لنفسه من خلال ممارساته الخاطئة …لذلك يجب على المريض البحث عن الطبيب المختص بحكمة وعدم التهاون بصحته لإن عدم التئام التقرحات السكرية وإهمالها قد ينتج عنه تسوس العظم مما يصعّب من علاج القدم السكرية.
ويختتم د.بادحدح قائلاً : أيها المريض لاتهمل أي تقّرح سكري مهما كان حجمه.

النظافة الشخصيةوتقول طبيبة الأسنان الدكتورة الآء محمد العباسي بمركز صحي السلامة بجدة تحدثت قبل فترة عن موضوع النظافة الشخصية للمريض وتأثيرها السلبي على تركيز الطبيب في مزاولة عمله..ومن المهم جداً نظافة أسنان المريض قبل اللجوء للطبيب وهذه شكوى عامة من جميع أطباء الأسنان..الذين يعانون من هذه المسألة.

وتضيف قائلةً: المشكلة الوحيدة إلى نواجهها هي هاتف الصحة ٩٣٧ وتطبيق نظام المواعيد .فعندما يتصل المريض لحجز موعد … يتم تحويله لأي مركز كيفما اتفق لذا اقترح وضع موظفين متخصصين للإجابة على كل الطلبات والاستفسارات.

انعدام الخبرةوأوضحت الدكتورة حنان الغوابي أخصائية النساء والولادة أن الخطأ وارد في أي مجال وفي أي مهنة ولكنه في المجال الطبي له قدر أعلى من الأهمية لأنه يتعلق بالإنسان الذي هو أسمى مخلوقات الله عز وجل ومن هنا فالخطأ الطبي يحظى بقدر كبير من الأهمية والعمل على تفاديه بما لا يؤثر على صحة الإنسان.
وتتنوع الأخطاء الطبية بين ما هو مادي ينتج عن الإهمال وعدم الحذر مثل ترك أو نسيان آلة جراحية داخل جسم المريض أو فوطة جراحية ومنها ما هو فني ينتج عن جهل الطبيب وعدم حرفيته في مهنته مثل وصف علاج خطأ أو عدم نجاح الجراحة أو إصابة عضو سليم أثناء الجراحة وهذا ينتج عن عدم العلم الكافي والخبرة الجيدة.

أما عن أسباب الأخطاء الطبية فهي كثيرة نذكر منها على سبيل المثال وليس الحصر عدم توفر الأجهزة وعدم دقتها وغياب التنظيم داخل المؤسسة الطبية وعدم التنسيق والإهمال وقلة الخبرة وخلل في التعقيم وعدم الدراية بعلم الأدوية وأثارها الجانبية ولتفادي تلك الأسباب يجب أخذ كل سبب على حدة والعمل على تصحيحها والإهتمام بالجوانب العلمية الطبية بوجه صحيح وكامل.

وأضافت كما تنتج الأخطاء الطبية نتيجة قلة الخبرة الطبية لبعض الاطباء او تكبر الطبيب عن استدعاءً من هو أكثر خبرة منه أو طلب المعونة من زملائه أو التباطؤ في اتخاذ بعد القرارات الخاصه بالمريض.

ومن خلال عملي في مجال النساء والتوليد قابلت سيدات يعانين من مشاكل نسائية شائكة نتيجة قرار خاطئ بولادة طبيعية كان المفترض ألا تتم وتستبدل بالجراحة القيصرية.

كما ان بعض الحالات أفرزت أطفالا ذوي إعاقة حركية وذهنية نتيجة عدم اتخاذ القرار الصحيح في الوقت المناسب او طريقة توليد خاطئة والتردد في طلب العون من زملائه ذوي الخبرات الأعلى وأحيانًا يحدث الخطأ الطبي نتيجة اجهاد الطبيب بدوام اكثر من ٨ ساعات مع كثرة المترددين من المرضى عليه وعدم وجود عدد أطباء كافٍ للمساعدة مما يؤثر على تركيزه بالعمل وفي الأخير ما يحد من الأخطاء الطبية هو طبيب ذو كفاءة وضمير وعدد ساعات معتدلة من العمل.
أشعة الصبغةأما الدكتور حسام نسر أخصائي الأشعة التشخيصية يقول إنه في مجال الأشعة نجد أن الأخطاء تنتج عن عدة أسباب مثل عدم التحضير الجيد للأشعة في حالات الأشعة التلفزيونية على البطن والحوض والتي تتطلب صيام المريض وتناوله أقراصا ماصة للغازات كما يتطلب شرب الماء وإمتلاء المثانة.

ويجب اتباع قواعد الفحص في طلب الأشعة وكتابة إسم المريض والشكوى الطبية ونوع الفحص الإشعاعي بوضوح تام ويجب أخذ الاحتياطات اللأزمة لأشعة الصبغة كي نتجنب الاخطاء الطبية.

ويجب التحقق من سلامة أجهزة الأشعة ودقتها كي نحصل على تشخيص صحيح دون أخطاء ويتم تقييم قسم الأشعة كل ثلاثة شهور لتحديد مصادر القوة والضعف للتطوير مع الصيانة الدورية لجميع الاجهزة ويجب الحيطة والحذر فيما يخص السلامة الإشعاعية عند فحص الأطفال والمريضات الحوامل وتطبيق الجودة ودقة التشخيص كي نتفادى الاخطاء الطبية قدر المستطاع والحد من مخاطرها .

تركيبات الأسنانوبينت الدكتورة رجاء بريني طبيبة أسنان أن أغلب المراجعين لعيادات الأسنان يعتقدون أن نجاح العلاجات يعود إلى مهارة الدكتور بما يضمن عدم حدوث أخطاء طبية في العلاج أو الجراحة في مجال طب الأسنان يعود إلى عدة عوامل من أهمها في حالات علاج العصب على سبيل المثال يحدث فشل في العلاج نتيجة عدم التزام المريض بالمواعيد وإهمال الأدوية التي يصفها الطبيب مما يؤدي إلى ما يعتقد أنه خطأ في العلاج. كذلك في حالات تركيبات الأسنان فقد يكون هناك خطأ من معمل تركيبات الأسنان وكذلك فإن إهمال المريض وعدم اهتمامه بنظافة الفم من العوامل الأساسية في التهابات اللثة حول التركيبات مما يقلل من عمرها الإفتراضي وكسرها لذلك فالعلاج الصحيح والمراجعة الدورية والتزام المريض يقلل كثيراً من الأخطاء الطبية.

إدخال البياناتصلاح الشهري مدير إداري في أحد المجمعات الطبية بجدة أوضح أن تنظيم الهيكل الإداري والتنسيق الجيد داخل المؤسسات الطبية يقلل الكثير من الأخطاء الطبية بعيداً عن الخطأ المهني من الكوادر الطبية فعلى سبيل المثال موظفو الإستقبال وإدخال البيانات عليهم دور كبير ورئيسي في الحد من الأخطاء الطبية كذلك الموظفين الإداريين في أقسام المعمل والأشعة والجراحة والتنويم إذا كانوا على قدر كبير من الأحترافية والإهتمام والتدريب الجيد فإن ذلك يساعد الطاقم الطبي في العمل ويحد من الأخطاء الطبية وهذه وظيفة المدير الإداري في المنشأة الطبية ونحن نتطلع دائماً لمثل هذه الكوادر الإدارية ونسعى إلى توظيفهم بهدف الوصول لأقصى درجة من الجودة والاتقان وتقليل الأخطاء.

ضرورة التبليغالمستشارة القانونية نجود عبدالله قاسم أوضحت أن مشكلة الأخطاء الطبية موجودة وتتعرض لها جميع دول العالم ولا تقتصر على المملكة العربية السعودية وهناك جهود محلية ودولية جاري العمل عليها للحد منها. أهم المشاكل الجاري العمل عليها أن العديد من الأخطاء الطبية لا يتم الإبلاغ عنها من قبل المتخصصين في الرعاية الصحية بسبب الخوف من التجريم والعقاب، أو قد يتم إخفاؤها من قبل المرضى وعائلاتهم لشعورهم بأن التبليغ عنها قد يكون بدون أهمية أو تجاوب من الجهات الحكومية.

الإهمال والاجتهاد الخاطئ أودى بحياة طالبةالطالبة ذات الـ15 ربيعاً تعرضت لحادث سير أثناء عودتها في باص حافلة المدرسة، أسرع والدها بحملها إلى المستشفى، ولم يتوقع رغم عدم ظهور أعراض خطرة عليها أنها ستخرج جثة هامدة. وما بين دخول وخروج الطالبة من المستشفى مجموعة من الإجراءت التي شابها الإهمال والاجتهاد الطبي الذي لم يحالفه التوفيق. رفع الأب شكوى ضد المستشفى، وبعد سلسلة من التحقيقات التي أجرتها إحدى اللجان الشرعية الطبية انتهت القضية بإدانة بعض الأطباء وتبرئة آخرين وتم تحديد نسب التعويض لأهل الطالبة وفقاً لمعدلات الإدانة. هذه واقعة من 3178 قضية تم عرضها على جميع الهيئات الطبية والشرعية بالمملكة والبالغ عددها 13 هيئة وفقًا للإحصائيات الصادرة عن وزارة الصحة عام 2015م.

مناطق تتصدر قضايا الأخطاء الطبيةسجلت مناطق الرياض، مكة المكرمة، والمنطقة الشرقية أكبر عدد من القضايا المتعلقة بالأخطاء الطبية، بسبب التوسع الكمي في المؤسسات الصحية (الحكومية والأهلية) في تلك المناطق، تليها منطقتا عسير والقصيم. وفي تقرير آخر صدر عن وزارة الصحة مؤخراً، فإن عدد المدانين في قضايا الأخطاء الطبية خلال السنوات الخمس الأخيرة بلغ نحو 3036 ممارساً صحياً يعملون في المنشآت الصحية الحكومية والأهلية، فيما يتصدر سجل تخصص أمراض النساء والولادة النسبة الأعلى في إدانة الأطباء والطبيبات بالأخطاء الطبية، بحسب تقرير الإدارة العامة لمراكز الطب الشرعي 1437 هـ، إذ بلغت نسبة الإدانة 3.5% من مجموع العاملين بالتخصص البالغ عددهم 5400 طبيب وطبيبة.

فيما سجلت جراحة المخ والأعصاب المركز الثاني بنسبة إدانة 1.6% من عدد العاملين في المجال البالغ عددهم 415 طبيباً وطبيبةً فقط، وتذيل قائمة الإدانة تخصص الأشعة، إذ بلغت نسبة الإدانة فيه 0.18% من مجموع العاملين في المجال البالغ عددهم 2200 طبيب وطبيبة.
هاتف صحي لتلقي البلاغات على مدار الساعة
وضع المركز السعودي لاعتماد المنشآت الصحية نظاماً لتلقي ودراسة حالات الحوادث الجسيمة التي تحدث في المنشآت المعتمدة والأخطاء الطبية الجسيمة وقد حددت وزارة الصحة الأحداث التالية التي يلزم الإبلاغ عنها إجراء تشخيصي أو علاجي للمريض ،جراحة في المكان الخطأ ، ضرر جسيم ناتج عن نقل الدم، انتحار في قسم التنويم، نسيان الأدوات والفوط الجراحية، دواء خاطئ يؤدي إلى الوفاة أو مضاعفات خطيرة، تسليم مولود إلى غير ذويه ، اختطاف مولود ، وفيات الامهات الحوامل، وفاة غير متوقعة، فقدان غير متوقع لطرف أو وظيفة عضو،وانسداد هوائي لوعاء دموي.
وقد ألزم المركز السعودي لاعتماد المنشآت الصحية المستشفيات المعتمدة ابتداء من شهر يناير 2016م بالإبلاغ عن جميع الحوادث الجسيمة عن طريق نموذج الإبلاغ عن الحوادث الجسيمة الموجود في البوابة الإلكترونية للمركز السعودي لاعتماد المنشآت الصحية. وذلك خلال (5) أيام عمل من الإخطار الداخلي عن الحادث الجسيم (التاريخ الذي أخطرت فيه إدارة المستشفى عن الحادث). وهذا يجب أن يتبعه تحليل السبب الجذري (RCA) وخطة العمل للحد من المخاطر خلال (30) يوم عمل من تاريخ الإخطار بالحادث الجسيم. إضافة إلى خدمة وزارة الصحة على الرقم 937 طوال 24 ساعة لتقديم أرقى مستويات الخدمات المتكاملة وأفضل معايير الرعاية الصحية الشاملة ويتم استقبال جميع الاتصالات من المرضى فيما يخص الجانب الصحي الذي تعنى به الوزارة وتلقي بلاغات المرضى والعمل على انجازها بأسرع وقت في أي زمان ومكان في أنحاء المملكة.

مرتبط

اقرأ الخبر في المصدر