وزارة الثقافة و”سبل” تصدران طابعاً جديداً بهوية “عام الخط العربي”‏‎

متابعة لأهم الأخبار | أخبار السعودية | مع جولة نيوز خبر ” وزارة الثقافة و”سبل” تصدران طابعاً جديداً بهوية “عام الخط العربي”‏‎ ” حيث تم نقل هذا الخبر ” وزارة الثقافة و”سبل” تصدران طابعاً جديداً بهوية “عام الخط العربي”‏‎ ” عبر موقعنا مع المحافظة علي جميع حقوق الناشر الأصلي للخبر وشكراً لثقتكم.





مؤسسة البريد السعودي “سبل” بالتعاون مع وزارة الثقافة تصدر طابعاً بريدياً تذكارياً من فئة «3 ريالات» يتوشح بهوية عام الخط العربي، وذلك تحت مظلة مبادرة “عام الخط العربي” التي أطلقتها وزارة الثقافة ضمن مبادرات برنامج جودة الحياة أحد برامج تحقيق رؤية السعودية 2030م، التي تتضمن أنشطة وفعاليات داعمة لفن الخط العربي.ويأتي الطابع الجديد بأربعة أشكال فنية تجسد جماليات فن الخط العربي، وتسعى من خلاله مؤسسة البريد السعودي “سبل” لتعزيز حضور هذا الفن في المجتمع، والإسهام في تحقيق أهداف مبادرة “عام الخط العربي”.اقرأ المزيد من جولة نيوز
كما تصدر مؤسسة البريد السعودي “سبل” الطوابع البريدية دورياً وفصلياً في المناسبات الدولية والوطنية والدينية والأعياد ومواسم الحج والاجتماعات والمؤتمرات الكبرى على المستويات الدولية والإسلامية والعربية والخليجية، بالإضافة إلى المشاركات الوطنية الثقافية والفنية والرياضية، وذلك للتعريف بالمنجزات الوطنية المختلفة في جميع المجالات.

“سُبل” ويعرف سابقا بالبريد السعودي، هي المؤسسة المسؤولة عن الخدمات البريدية والبريد الرسمي في السعودية، تأسست عام 1926، وزارة الثقافة و”سبل” تصدران طابعاً جديداً بهوية “عام الخط العربي”‏ وتعد من أقدم مؤسسات الدولة على الإطلاق. تعتبر مؤسسة البريد السعودي، جهاز التنظيم الأكثر تطوراً في القطاع الحكومي خلال هذه الفترة حيث استحدث العديد من الخدمات الإلكترونية مثل العنوان البريدي (خدمة واصل) وخدمات العنوان الدولي (واصل العالمي) وخدمات النظم الجغرافية للعناوين البريدية حيث يعتبر العنوان البريدي السعودي من العناوين الأحدث على مستوى العالم وقد تشرفت المؤسسة بالعديد من الجوائز العالمية والإقليمية والمحلية في هذا المجال خاصة وفي العديد من المجالات الأخرى.
عبر البريد السعودي خلال تاريخه بمرحلتين هما مرحلة ما قبل تأسيس المملكة العربية السعودية والثانية ما بعد التأسيس على يد المؤسس عبد العزيز آل سعود.
في 29 أبريل 2021 أطلق البريد السعودي هويته الجديدة وأصبح اسمه “سُبل”.قبل دخول الملك عبد العزيزالرياض عام 1319هـ كان بعض أصحاب المحلات (الدكاكين) يتطوعون للقيام بخدمة البريد في ميدان العدل (الصفاة) بوضع أكياس من القماش الأبيض مكتوب عليها اسم المدينة أو القرية ويقوم صاحب الرسالة بوضعها ومن ثم يتم إرسالها باستخدام الدواب مع المسافرين، أما البريد الوارد فيوضع في أماكن خاصة داخل الدكاكين ومن له رسالة يحضر لأخذها


المصدر:-وكالات

Comments are closed.