7 فوائد صحية هتخلى اليوجا رياضتك المفضلة

متابعة لأهم الأخبار | أخبار السعودية | مع جولة نيوز خبر ” 7 فوائد صحية هتخلى اليوجا رياضتك المفضلة ” حيث تم نقل هذا الخبر ” 7 فوائد صحية هتخلى اليوجا رياضتك المفضلة ” عبر موقعنا مع المحافظة علي جميع حقوق الناشر الأصلي للخبر وشكراً لثقتكم.





7 فوائد صحية هتخلى اليوجا رياضتك المفضلة -اليوجا ((بالهندية:योग)) هي مجموعة من الطقوس الروحية القديمة أصلها الهند، كمصطلح عام في الهندوسية، “جافين فلود” يعرف اليوجا بأنها تشير إلى “طريقة فنية أو ضوابط محددة من التصوف والزهد والتأمل، مما يرمي إلى خبرة روحية وفهم عميق جدا أو بصيرة في الخبرات”.خارج الهند، أصبحت اليوجا مرتبطة بالممارسة في وضعية من التمارين “هاثا يوجا”، كما أنها أثرت بشكل كامل في عائلات تدين بالبراهمانية وممارسات أخرى روحية حول العالم.
كيف تعمل اليوجا ؟ تستخدم في اليوجا أوضاع معينة تسمى (أسانا) وتقنيات معينة في التنفس تسمى (براناياما) بهدف دمج الروح والجسد والعقل في تناغم، بالنسبة للجسد هناك العديد من الأوضاع المختلفة للجيد أثناء ممارسة اليوجا وكل منها له فوائده في التمارين، بالنسبة للعقل يساعدك التمرين على الوصول لحالة تركيز شديدة على أجزاء معينة من الجسم كمثال أن تركز بشكل قوي على أن تترك عقلك يسترخي وجسمك يسقط إلى الأرض، وذلك يقوي العلاقة بين العقل والجسد كما يمكن من خلالها أن تواجه أو تركز على أفكار معينة وتصل إلى مرحلة من الهدوء والسكينة. وبالنسبة للروح فإنك تصل إلى حالة روحية عالية من خلال تقنيات التنفس الخاصة أثناء التمرين والتي تهدف إلى التحكم في مسارات الطاقة وتوازنها في الجسم.تساعد ممارسة اليوجا اليومية على إطالة عضلات الجسم وتقوية الذراعين والساقين والكتفين، كما تساعد على تحسين وضعية جسمك، مما يجعلك تمشى وتجلس بشكل أكثر استقامة، و تخفف من حدة الأوجاع والآلام الناتجة عن وضعية الجسم غير الصحيحة مثل آلام الظهر.
ممارسة اليوجا اليومية تحسن نظام التمثيل الغذائى أو معدل الحرق “الميتابوليزم”، وحرق الدهون، ما يؤدى إلى فقدان الوزن، كما تساعد أيضاً على استعادة التوازن الهرمونى فى الجسم، حيث تقلل هرمون التوتر والإجهاد “الكورتيزول”، كما أن اليوجا اليومية تقوى العلاقة بين العقل والجسم وتساعدك على التعامل بشكل أكثر فاعلية مع المشاعر غير السارة بدلاً من اللجوء إلى الطعام للتخلص من هذه المشاعر.

أنواع اليوجا هناك العشرات من المدارس والتقنيات في اليوجا وكل منها طورت تمارينها وأشكالها وفلسفاتها عبر سنوات ولكل منها تلاميذها في أنحاء العالم، وبشكل عام فإن جميع أنواع هذه التمارين تؤدي وتوصل إلى نفس النتائج من التناغم والاندماج بين العقل والروح والجسد.

قدم يوجا المعلمون من الهند فيما بعد يوجا إلى الغرب ، بعد نجاح سوامي فيفيكاناندا في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين. في الثمانينيات ، أصبحت اليوغا شائعة كنظام من التمارين الرياضية للعالم الغربي.  لكن اليوغا في التقاليد الهندية أكثر من ممارسة الرياضة البدنية ؛ لديها جوهر تأملي وروحي.  واحدة من المدارس الأرثوذكسية الرئيسية الست في الهندوسية تدعى أيضا يوجا ، التي لديها نظرية المعرفة والميتافيزيقا الخاصة بها ، وترتبط ارتباطا وثيقا بفلسفة سامخيا الهندوسية.
حاولت العديد من الدراسات تحديد فعالية اليوغا كتدخل تكميلي للسرطان ، والفصام ، والربو ، وأمراض القلب.  كانت نتائج هذه الدراسات مختلطة وغير حاسمة.  في 1 ديسمبر 2016 ، تم إدراج اليوغا في قائمة اليونسكو باعتبارها تراثًا ثقافيًا غير ملموس.
 


Source link