أرشيف الوسم: من

هذه الأنواع من الصلع – وجود حالات من الصلع يقف الطب عاجزاً أمام علاجها من بينه الميل الوراثي إ

متابعة لأهم الأخبار | أخبار السعودية | مع جولة نيوز خبر ” هذه الأنواع من الصلع – وجود حالات من الصلع يقف الطب عاجزاً أمام علاجها من بينه الميل الوراثي إ ” حيث تم نقل هذا الخبر ” هذه الأنواع من الصلع – وجود حالات من الصلع يقف الطب عاجزاً أمام علاجها من بينه الميل الوراثي إ ” عبر موقعنا مع المحافظة علي جميع حقوق الناشر الأصلي للخبر وشكراً لثقتكم.





يمتلك الإنسان الطبيعي عند ولادته خمسة ملايين بصيلة شعر وعادة ما يفقد من 25 إلى 100 شعرة يومياً، ويبدأ الصلع بالظهور عند الرجال مع فقدان كميات كبيرة من الشعر مقارنة بمعدلات نموها مما يؤثر على المظهر العام للرجل ويشعر فئة كبيرة منهم بالحرج.

وأشار الأطباء إلى وجود حالات من الصلع يقف الطب عاجزاً أمام علاجها من بينه الميل الوراثي إلى ضعف وتساقط الشعر والذي يعد السبب الرئيس للإصابة بالصلع المبكر الذي يبدأ بالظهور بشكل أكثر وضوحاً عند الرجال في الفترة بين 25-30 عاماً ، مؤكدا أن الحل الوحيد لتلك الحالات يتمثل في زراعة الشعر.
وأرجع الطبيب “ألكسندر مياسنيكوف”،  تساقط الشعر لعوامل عدة بخلاف الوراثة من بينها التفكير والإجهاد الزائد، أمراض الغدة الدرقية، سوء التغذية، تناول بعض العقاقير والأدوية، وخاصة الهرمونات المستخدمة في تضخيم العضلات ، نقص الحديد ، العلاج الكيميائي و الالتهابات الفطرية التي تصيب فروة الرأس.

الصلع (بالإنجليزية: Baldness)‏ هو ظاهرة أو مرض تصيب الذكور عادةً، وقد يصيب بعض الإناث أيضاً، ويتمثّل بفقدان متدرج للشعر. تشير بعض الدراسات إلى أن العامل المسبب لفقدان الشعر هو الإفراز الزائد لهرمون الذكورة (التستسترون:تستوستيرون)، أو بصفةٍ أدق حساسية جذور الشعر المفرطة لمادة الـ DHT التي تدخل في تنظيم إفرازات التستوسترون. هذا النوع من فقدان الشعر يكون دائما جينياً، حيث تورث الحساسية المفرطة ضد الـ DHT من الآباء إلى الأبناء. كما يزداد احتمال فقدان الشعر أو الصلع لدى الأشخاص كلما تقدّموا بالعمر، حيث تشير إحدى الدراسات التي أجريت في أستراليا إلى أن 57% من النساء و 73.5% من الرجال بعد عمر الثمانين يصابون بتساقط الشعر. وفي عمر 35 يعاني 4 رجال من أصل 10 من الصلع. ومن الجدير بالذكر أن نسبة تساقط الشعر أو الصلع تختلف من عرقٍ لآخر باختلاف الجينات المحفّزة له. وهناك نوع آخر من تساقط الشعر يحدث عادةً لدى مرضى السرطان بسبب تعرضهم للإشعاعات أثناء العلاج وهذا النوع يختلف تماما عن النوع الأول.
وهناك دراسات جديدة قام بها باحثون لدى جامعة بنسلفانيا في استخدام الخلايا الجذعية لمعالجة قلة شعر الرأس، على الأقل عند الفئران، وأضاف الباحثون أن استخدام الخلايا الجذعية في إعادة تجديد جريبات الشعر الناقصة أو المتموتة يعد طريقة ممكنة للحد من فقدان الشعر، لكن يصعب إيجاد عدد مناسب من الخلايا الجذعية المولدة لجريبات الشعر، خصوصاً خلايا الأنسجة التي تغطي سطح البدن والمسماة بالظهارة. لكن، تشير هذه النتائج إلى احتمال تحقيق هذا الأمر


Source link